الأخبارخاص

الشعب المصري يلقن “رمضان” درسا.. نقابة الصحفيين تمنع صوره وأخباره وإلغاء مسلسله القادم

تواصلت ردود الفعل القوية على محاولات الممثل المصري محمد رمضان للتطبيع مع الكيان الصهيوني والترويج للفكر التطبيعي، وبعد أن لقنه “الشعب المصري” درسا قاسيا في احترام القضية الفلسطينية ودماء الشهداء التي سالت على الأراضي المصرية، اضطرت شركة الإنتاج إلى إبلاغه بإلغاء التعاقد معه لمسلسل رمضان القادم وهو ما لاقى قبولا كبيرا في الأوساط الشعبية المصرية التي قررت مقاطعة الممثل المطبع على كافة المستويات وتعريفه قدره الحقيقي، بعد أن استغل شهرته بين جيل الشباب وأغلبهم من غير المتعلمين في محاولة لجرهم إلى التطبيع مع إسرائيل.
وكانت اللجنة الطارئة للنقابات الفنية المصرية الثلاث في اجتماعها أمس الاثنين، قد قررت إيقاف محمد رمضان عن العمل لحين انتهاء التحقيق.
وكانت نقابة المهن التمثيلية قد أصدرت بيانا صحفيا مساء أمس الأحد جاء فيه: “تابع مجلس النقابة في الساعات الأخيرة بكل اهتمام ومسئولية نابعة من موقف وطني وقومي يمثل جموع الفنانين والمبدعين المصريين ، ما حدث من تصرف فردي لأحد أعضاء النقابة في إحدى التجمعات الفنية بمدينة عربية شقيقة والتقاطه الصور مع فنانين ينتمون للكيان الغاصب”.
كما أصدرت نقابة الصحفيين المصرية بيانا صارما ضده جاء فيه: “تابع مجلس نقابة الصحفيين عن كثب، ردود الأفعال الشعبية الرافضة والغاضبة تجاه ما قام به الممثل محمد رمضان بلقائه في مدينة دبي قبل أيام بشخصيات تنتمى إلى الكيان الصهيوني، مخالفا بذلك قرار اتحاد المهن الفنية برفض كافة أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال”.
إن مجلس نقابة الصحفيين، إذ يدين مخالفة المدعو محمد رمضان لقرارات النقابات المهنية المصرية بحظر كافة أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال واستفزازه لمشاعر الشعب العربي، فإنه يحيي قرار مجلس اتحاد النقابات الفنية بإيقافه وإحالته إلى التحقيق.
وأصدر مجلس نقابة الصحفيين قرارا ملزما لأعضاء الجمعية العمومية بمقاطعة أخبار الممثل محمد رمضان، وعدم نشر اسمه أو صورته في أي منصة صحفية لحين انتهاء التحقيق معه في نقابته، ويؤكد المجلس أن مخالفة قرار مقاطعة هذا الممثل، ستخضع مرتكبها للمساءلة التأديبية وسيحال فورا إلى لجنة التحقيق النقابية.
وفي هذا الاطار يجدد مجلس نقابة الصحفيين تمسكه بجميع قرارات الجمعيات العمومية السابقة بحظر جميع أشكال التطبيع المهني والنقابي والشخصي مع الكيان الصهيوني حتى يتم تحرير جميع الأراضي العربية المحتلة، وعودة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
وحددت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة،أمس الاثنين، جلسة 19 ديسمبر المقبل، كأولى جلسات محاكمة الفنان محمد رمضان، بتهمة الإساءة للشعب المصري.
وأقام طارق محمود، المحامي الدعوى أمام “الأمور المستعجلة”، على خلفية تداول صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي للفنان المصري مع فنان إسرائيلي يدعى عومير آرم، في دبي.
وتقدم محمود بإنذار على يد محضر لنقابة المهن التمثيلية، مطالبا إياها بإحالة الفنان محمد رمضان، للتحقيق الفوري، وشطبه من جداول النقابة.
وكان هاشتاج #محمد_رمضان_صهيوني قد تصدر التريند في مصر لعدة أيام متتالية، وسادت حالة من الغضب المختلط بالسب واللعن مواقع التواصل الاجتماعي، منذ مساء السبت الماضي، بعد انتشار صور للفنان المصري محمد رمضان مع كل من الممثل الإسرائيلي إيلاد تسلا، والمطرب عومير آدام، ولاعب كرة القدم الإسرائيلي ضياء سبع.
ودائما ما يوجه انتقادات لرمضان بسبب أدواره التي تحث على البلطجة والعنف وتروج لتناول المخدرات والرذيلة ونشر الفاحشة والدعارة في المجتمع، وأتهمه كثيرون بإفساد جيل الشباب في مصر على مرأى ومسمع من المسئولين الذين يشجعوه على ذلك.
كما وصفوه بأنه أصبح “نمبر وان”  – كما يحب أن يدعي نفسه – ولكن في “الخيانة والتطبيع”، مؤكدين أنه بهذه الطريقة خسر الكثير من جماهيره وشعبيته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى