السياحة والطيرانخاص

طيران الخليج: 70% من طيارينا بحرينيين ونؤكد التزامنا تجاه العمالة الوطنية

أكدت طيران الخليج – الناقلة الوطنية لمملكة البحرين – التزامها بالاستثمار في القوى العاملة البحرينية وتطويرها المهني وتوفير الفرص للمواطنين البحرينيين لتولي مناصب عليا في الشركة. علاوة على ذلك، ترحب الناقلة الوطنية بمحترفي ومهنيين الطيران البحرينيين الذين يعملون في صناعة الطيران في المنطقة وحولها. تنمو طيران الخليج بشكل استراتيجي منذ إطلاقها لهويتها التجارية الجديدة وبدأ برنامج تحديث الأسطول. حيث أطلقت الناقلة الوطنية مفهوم نموذج الأعمال التجارية في بداية عام 2019 ومنذ ذلك الحين شهدت نتائج إيجابية في مجموعة واسعة من الأعمال التجارية.

وعلق كريشيمير كوتشكو الرئيس التنفيذي لطيران الخليج بهذا الخصوص قائلاً “نحن فخورون بأن طيران الخليج تنمو بشكل استراتيجي وبتكيف لمفهوم “البوتيك” الذي تم إطلاقه مؤخرًا، خاصةً مع تقدمنا نحو الوصول إلى الاحتفال بـ 70 عامًا من الخبرة في صناعة الطيران، والامر الذي سيسجل في تاريخ المملكة. تقوم طيران الخليج بتطوير أسطولها بطائرات بوينج787-9 دريملاينر الجديدة وطائرات إيرباص 320neo و 321neo بالإضافة إلى توسيع الشبكة إلى أماكن جديدة لربط المملكة بالعالم. مع هذا النمو، سنحتاج بالتأكيد إلى المزيد من الطيارين ومزيد من المتخصصين في مجال الطيران لإدارة العمليات مع التركيز أن يتولى البحرينيين هذه الأدوار الإستراتيجية، تمتلك البحرين كفاءات استثنائية ونحن ملتزمون بالحرص على ان ان يبقى مستقبل الناقلة في أيدي أبنائها”.

أما نائب الرئيس التنفيذي لطيران الخليج القبطان وليد عبدالحميد العلوي فعقّب بقوله “لطالما عرفت مملكة البحرين بكونها مصدراً للكفاءات الوطنية في مجال صناعة الطيران، فهناك العديد من قصص النجاح والأمثلة لبحرينيين يتقلّدون مناصب إدارية في الطيران ويعملون كطيارين محترفين لدى الناقلات والمؤسسات الجوية المجاورة في المنطقة. إنه للوقت المناسب لرجوع هؤلاء المهنيين إلى ناقلتهم الوطنية وخدمتهم لمملكتهم الحبيبة أثناء تواجدهم بين أهليهم في البحرين. تفخر طيران الخليج باحتضانها لأجيال من العائلات التي يعمل أبناؤها في الناقلة، وتتطلع للمحافظة على إرثها بخلق مختلف الفرص للعاملين لديها على صعيد المستقبل”.

تلتزم طيران الخليج بالاستثمار في القوى العاملة البحرينية وتطويرها الوظيفي، وهو الأمر الذي تواصل معه توفير الفرص للمواطنين البحرينيين لتولي مناصب عليا في الناقلة حيث أن 90٪ من الموظفين الموجودين في المقر الرئيسي في المحرق و 70٪ من الطيارين هم بحرينيون. في وقت سابق من هذا العام، رحبت طيران الخليج بعودة راشد القعود مدير محطتها في المملكة المتحدة إلى مقرها الرئيسي في البحرين لتولي دور مدير أول المبيعات لمنطقة أوروبا ومنطقة آسيا. وفي الآونة الأخيرة تم أيضاً تعيين شمس الدوسري أول مديرة بحرينية في تمثل طيران الخليج في أثيوبيا و أصغر مدير بحريني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ محمد الحمر ليدير محطتي كولومبو وماليه. تعد طيران الخليج شركة رائدة في بحرنة الوظائف في المملكة، حيث تؤمن الفرصة للمواهب المحلية والموظفين ذوي الخبرة للعمل في مجالات وأقسام مختلفة من الشركة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق