السياحة والطيران

طيران الخليج تعيّن مديرًا بحرينياً لمحطة مانيلا

رحبت شركة طيران الخليج (الناقلة الوطنية لمملكة البحرين) مؤخراً بعودة السيد وليد داغر إلى شركة طيران الخليج بعد 8 سنوات قضاها في العمل خارجاً في شركات أخرى، وقد تم تعيينه مديراً أقليمياً لمحطة مانيلا. تنمو مانيلا بسرعة كمدينة سياحية متميزة حيث تحيط بها وجهات العطلات الشعبية الجميلة في جميع أنحاء الفلبين مثل سيبو وبوراكاي وبالاوان بالإضافة إلى كونها واحدة من أكثر خطوط طيران الخليج ازدحامًا، تخدمها طائراتها الجديدة من طراز بوينج 787-9 دريملاينر. سيواجه السيد داغر التحدي المتمثل في الحفاظ على الحصة السوقية للناقلة الوطنية وزيادة هذا تدريجياً في هذا الخط بالذات، ثم في الأسواق المغذية من وإلى الفلبين.
أثبت السيد داغر جهوده في تعزيز اسم الناقلة وعلامتها التجارية على مستوى العالم من خلال خدمته التي دامت 12 عامًا في خدمة طيران الخليج، حيث كان يشغل منصب مدير أقليمي لمحطة أبوظبي والعين في الإمارات العربية المتحدة.
تعقيباً على تعيينه في مانيلا، قال داغر “يسعدني أن أعود إلى عائلتي في طيران الخليج. مانيلا الآن بيتي الثاني، حيث تمتلك الكثير من الإمكانات وأنا فخور جدًا بإتاحة هذه الفرصة لي لكي أدير هذه المحطة. لدى طيران الخليج مستقبل مشرق، وأنا واثق من أنه في يوم من الأيام، وبقيادة الإدارة التنفيذية لطيران الخليج، ستصبح الناقلة الوطنية لمملكة البحرين واحدة من أفضل شركات الطيران في العالم”.
سيتولى أحدث المدراء الاقليمين لطيران الخليج مهمة صعبة في تمثيل كل من طيران الخليج ومملكة البحرين في الفلبين والشرق الأقصى، لطالما كانت طيران الخليج تنقل المسافرين بفخر إلى مانيلا منذ العام 1979 وتحافظ على دور رئيسي في العلاقات القوية بين البحرين والفلبين.
تلتزم طيران الخليج بالاستثمار في قواها العاملة البحرينية وتطويرها، وهي تستمر في منح الفرص لموظفيها البحرينيين لتقلّد المناصب العليا في الناقلة. ففي وقتٍ سابق من العام الحالي؛ نقلت طيران الخليج راشد عبدالرحمن القعود لتسلمه منصب مدير أول لمبيعات أوروبا ومنطقة آسيا الباسيفيكية، وذلك بعد إدارته لمحطتها في المملكة المتحدة لست سنوات. كما قامت الناقلة الوطنية مؤخراً بتعيين السيدة شمس الدوسري كأول بحرينية تتسلم منصب مدير محطة للناقلة، وهي حالياً تمثّل طيران الخليج في محطتها في أثيوبيا. كما قامت الناقلة بتعيين محمد الحمر كأصغر مدير محطة لها ليمثّل طيران الخليج في منطقة آسيا الباسيفيكية. مع نسبة بحرنة تبلغ 90% في المقر الرئيسي للناقلة و70% من طياريها المنتمين للجنسية البحرينية؛ تتخذ طيران الخليج موقعاً ريادياً في بحرنة الوظائف بالمملكة وتمنح الكفاءات والخبرات المحلية الفرصة في المناصب الهامة في مختلف قطاعات وإدارات الناقلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق