سياحة وطيرانطب وصحة

طيران الإمارات و”صحة دبي” يختصران إجراءات السفر المتعلقة بفحص كورونا

بدأت طيران الإمارات وهيئة الصحة بدبي اليوم تطبيق التحقق الرقمي الكامل من السجلات الطبية المتعلقة باختبارات ولقاحات “كوفيد-19″ للمسافرين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأصبح بإمكان عملاء طيران الإمارات الذين أجروا اختبار PCR في دبي اختيار عمل إجراءات السفر من دون الحاجة إلى تقديم وثائق صحية ورقية خاصة بـ”كوفيد-19”. كما سيجري بالإضافة إلى ذلك، التحقق رقمياً من سجلات الذين تلقوا اللقاح في أحد المراكز التابعة لهيئة الصحة بدبي. وسوف توفر إجراءات التحقق الجديدة المبسطة الإنجاز السريع والآمن لإجراءات العملاء المغادرين من مطار دبي الدولي، ليتم بعدئذٍ مطابقة المعلومات مع متطلبات دخول الوجهة المقصودة.

وسوف تقوم طيران الإمارات بمعالجة معلومات “كوفيد-19” المتعلقة فقط بمتطلبات دخول وجهة العميل، بالإضافة إلى معالجة التصاريح اللازمة للحالات الطبية الأخرى عند الحاجة. وبمجرد اكتمال إجراءات السفر، تُحذف على الفور جميع المعلومات المتعلقة بسجلات العملاء الطبية من أنظمة طيران الإمارات.

ويأتي هذا التطور بعد مرور نحو شهرين على توقيع مذكرة تفاهم بين طيران الإمارات وهيئة الصحة بدبي، وهو أيضاً الأول من نوعه بين ناقلة جوية وهيئة صحية حكومية. كما أن تكامل الأنظمة يجعل دبي واحدة من أوائل مدن العالم التي تطبق التحقق الرقمي الكامل من السجلات الطبية للمسافرين المتعلقة بتطعيم واختبار “كوفيد-19”.

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات، عادل الرضا: “الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في استخدام التكنولوجيا والتطبيقات الرقمية، وتدعم هذا التوجه بقوة، وتتماشى هذه المبادرة مع رؤية الحكومة. ويسعدنا اتخاذ هذه الخطوة في قطاع الطيران للتعاون مع هيئة الصحة بدبي في ربط الأنظمة لتعزيز تجربة العملاء من خلال معالجة المستندات ذات الصلة بصورة فعالة وآمنة. وتعد شراكتنا مع هيئة الصحة بدبي في إدارة سفر الركاب فريدة من نوعها، وخطوة أولى نحو مبادرات أخرى سيتم إطلاقها في المستقبل القريب. وهذا دليل على نهج دبي الرائد في تقديم حلول رقمية مبتكرة عبر مختلف جوانب الخدمات”.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم المؤسسي المشترك في هيئة الصحة بدبي، أحمد النعيمي: “هيئة الصحة بدبي ماضية بقوة في اعتماد الرعاية الصحية اللاورقية لتعزيز راحة المرضى وتحسين الخدمات المقدمة لهم. وبادرنا منذ ظهور الجائحة بنشر وتعزيز استخدام الرعاية الصحية الرقمية. وقد ساهمت رؤيتنا الاستراتيجية للاستثمار في الرعاية الصحية الرقمية في تمهيد الطريق اليوم لمثل هذا التكامل الرائد مع طيران الإمارات. وسوف تساعد هذه الشراكة في تبسيط وتسهيل السفر وتوفير الراحة للمسافرين بالإضافة إلى ضمان التحقق من صحة جميع سجلات كوفيد-19 الطبية اللازمة”.

بدورها أشارت مديرة تقنية المعلومات في هيئة الصحة بدبي، كليثم علي الشامسي، إلى أن الفوائد الكبيرة لاستثمار الهيئة الاستراتيجي وتركيزها على تكنولوجيا الرعاية الصحية لا تقتصر على القطاع الصحي وحده، بل تشمل قطاع السفر أيضاً.

وقالت: “من شأن هذه الشراكة أن تعزز مفهوم قدرة التكنولوجيا على مساعدة شركات الطيران في تلقي نتائج اختبارات كوفيد-19 وسجلات اللقاح للمسافرين بكفاءة وأمان. وقد عملنا منذ بداية انتشار الجائحة بلا كلل لربط جميع المختبرات التي تجري اختبار كوفيد-19 في دبي مع نظام إدارة الانتشار Outbreak Management System في هيئة الصحة بدبي، وأثبت هذا الربط فعاليته اليوم في المساعدة على تطوير مثل هذا التكامل الفريد مع طيران الإمارات”.

ويُعد تعاون طيران الإمارات مع هيئة الصحة بدبي وسيلة أخرى لتوفير تجربة مبسطة لتلبية متطلبات السفر وجعله آمناً ومريحاً.

وسوف تشهد المرحلة التالية من التحقق الرقمي في الأشهر القليلة المقبلة، دمجاً آمناً للسجلات الصحية في جواز سفر أياتا كخيار إضافي لمزيد من تسهيل سفر الركاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى