سياحة وطيران

طلبات إحاطة ساخنة في “النواب المصري” عن خسائر “مصر للطيران” وأسعار تذاكرها !!

فيما يشهد مجلس النواب المصري، مناقشة عدة طلبات إحاطة خاصة بقيام وزارة الطيران المدني ممثلة في شركة مصر للطيران برفع أسعار تذاكر السفر، فضلت الوزارة عدم التعليق سواء بالنفي أو الإيجاب.
وتقدم عدد من أعضاء مجلس الشعب المصري بعدة طلبات إحاطة من بينها الطلب الذي قدمه النائب أحمد السيد، بشأن الخسائر التي تحققها شركة مصر للطيران والشركات التابعة لها، والخطة التي تم وضعها لتجنب تلك الخسائر على الرغم من زيادة أسعار تذاكر الطيران الداخلي والخارجي.
يضاف إلى ذلك طلب الإحاطة المقدم من النائبة نادية هنري، بشأن خطة تطوير شركة مصر للطيران وإعادة دراسة السياسة البيعية والتسويقية للشركة.
كما استقبلت لجنة السياحة والطيران بالمجلس، طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد عطا سليم، بشأن المغالاة في الرسوم والأعباء المفروضة على تذاكر السفر، والرحلات والسائح من لحظة دخولهم وحتى مغادرتهم، وكذلك رسوم الهبوط والمغادرة والإقلاع والإيواء والوقود، ما يسبب زيادة قيمة تكاليف الرحلات السياحية عن مثيلاتها في الدول الأخرى.
وأيضاً طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد عبدالهادي سليم حبيب، بشأن تضارب الأسعار في تذاكر السفر في شركة مصر للطيران، بخلاف طلبات إحاطة أخرى تتعلق باستغلال شركة مصر للطيران للحجاج المصريين ورفع أسعار التذاكر الخاصة بهم، إلى جانب طلب الإحاطة المقدم من النائب ثروت سويلم، بشأن الشكوى من سوء الوجبات الغذائية التي تقدم بطائرات مصر للطيران.
وأشار عضو مجلس النواب المصري اللواء ثروت سليم في طلب الإحاطة، إلى قيام شركة مصر للطيران بالمغالاة في أسعار تذاكر شركة مصر للطيران وتفاوت القيمة عن الشركات الأخرى، مشيرا إلى أنه يحمل عبئا كبيرا على المواطن المصري.
كما أشار إلى سوء وجبات مصر للطيران في الرحلات الخارجية والداخلية، مؤكدًا أن ارتفاع تذاكر مصر للطيران يؤثر سلبا على اقتصاديات الشركة والسياحة المصرية، مُضيفا أنه لا يوجد سبب أو تفسير لهذا الارتفاع في أسعار التذاكر.
لكن في المقابل، التزمت وزارة الطيران وشركة مصر للطيران الصمت، ما يؤكد اتجاه الشركة إلى رفع أسعار التذاكر دون الإعلان عن ذلك حتى الآن، حيث لم تصدر الوزارة أو الشركة أي بيانات تتعلق بما أثاره أعضاء مجلس النواب المصري.
وفي منتصف العام الماضي، كان هناك اتجاه قوي داخل الشركة لرفع أسعار التذاكر وعقب تناول الموضوع إعلامياً خرجت وزارة الطيران المدني في مصر لتنفي ما أثير جملة وتفصيلاً وتؤكد أنه لم يتم تحريك أسعار التذاكر بعد قرار الحكومة برفع أسعار المحروقات خلال العام الماضي.
وأشارت الوزارة وقتها إلى أن وقود الطائرات ليس له علاقة بالأسعار المحلية، لأنه مرتبط بالأسعار العالمية فقط، مشيرة إلى أن الشركة الوطنية “مصر للطيران” كانت تطرح أسعاراً تنشيطية على تذاكر الطيران لبعض الدول، وتطرح خصومات من حين لآخر، وهو ما يتنافى مع هذه الشائعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى