بنوك وتأمين

طارق عامر: الاقتصاد المصري أصبح أكثر قدرة على التعامل مع الصدمات العالمية

طارق عامر: 12 مليار دولار خرجت من مصر في 2018 ولم يتأثر بها الاقتصاد

أكد طارق عامر محافظ البنك المركزي أن الاقتصاد المصري أصبح أكثر قدرة على التعامل مع الصدمات والأزمات الخارجية في ضوء المرونة التي بات يتميز بها الاقتصاد بفضل برنامج الإصلاح الاقتصادي.
وقال عامر في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الإخبارية العالمية مساء اليوم، إن مصر أصبحت جزءا من المجتمع الدولي ما يجعله يتأثر بالازمات والاحداث الخارحية، لكن التجارب التي مر بها الاقتصاد المصري جعلته خضع للاختبار في قادر على التعامل مع الاحداث.
وأضاف أن الاقتصاد المصري واجه اختبارا في عام 2018 بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي أثرت على العديد من الأسواق الناشئة، مضيفا أن الاقتصاد فقد الكثير من الأموال في ذلك العام ولكن ذلك لم يؤثر على البرنامج الاقتصادي لمصر أو مؤشرات الاقتصاد الكلي وهوما يؤكد على مرونة الاقتصاد المصري.
وأوضح أن البنك المركزي يواصل مراقبة التطورات العالمية عن كثب والتي كانت قد أدت الى خروج نحو 12 مليار دولار وهو مبلغ كبير ولكن لم يؤثر ذلك على الاقتصاد ولا الاحتياطيات الأجنبية وكانت العملة مستقرة واستمرت معدلات النمو في التحسن وتراجع التضخم.
وأكد عامر أن البنك المركزي مستعد لمثل هذه الأزمات و لديه الخبرة لإدارتها بدءا من أزمة 2008 حتى 2018، مؤكدا أن البنك المركزي لديه الدعائم الكافية لتجنب حدوث صدمة في الاقتصاد المحلي.
وكان مسئول بالبنك المركزي قد صرح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم ان مصر استقبلت 12 مليار دولار تدفقات بالنقد الأجنبي منذ بداية العام الجديد 2020 في أدوات الاستثمار غير المباشر و تحويلات المصريين بالخارج والسياحة والصادرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى