الأخبارالتجارة والاستثمار

صفقة سلاح سرية بين أمريكا وتايوان تتجاوز الخط الأحمر في الحرب التجارية مع الصين

نقلت مصادر إعلامية، أن وزارة الخارجية الأمريكية قدمت مشروع صفقة غير رسمية ببيع مقاتلات “إف-16” لتايوان.
أرسلت الإدارة الرئاسية الأمريكية وثائق حول صفقة مع تايوان إلى الكونغرس من أجل “المراجعة والموافقة غير الرسميين”، بحسب موقع “ذي درايف”.
ومن المتوقع أن السبب وراء “الغير الرسمية” هو استخدام الصفقة في الحرب التجارية بين الصين وأمريكا أو أن الصفقة ستتم دون دعاية واسعة.
وفي حال وافق الكونغرس، تايوان ستحصل على 66 مقاتلة “F-16V”، بحسب بيانات غير رسمية، ويمكن أن تبلغ تكلفة العقد 8 مليار دولار بما في ذلك ثمن الأسلحة وخدمات الصيانة.
تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تطلب فيها تايوان شراء طائرات مقاتلة أمريكية من طراز F-16V. فتم إرسال طلب في فترة رئاسة باراك أوباما، ولكن لم يتم البيع، حيث كانت الولايات المتحدة تخشى من تدهور العلاقات مع الصين، التي تعتبر تايوان جزءًا من أراضيها. ثم، بدلاً من الطائرات الجديدة، اقترحت الولايات المتحدة تحديث الطائرات المقاتلة الموجودة لدى سلاح الجو في تايوان.
سبق للصين أن حذرت الولايات المتحدة من أن بيع الطائرات المقاتلة إلى تايوان سيكون “عبورًا للخط الأحمر”، يتبعه رد من جمهورية الصين الشعبية.
وتم اختبار مقاتلة “إف-16″، في عام 2015، والطائرة الجديدة معززة بنظام تحكم جديد ولوحة تحكم تعمل باللمس، بالإضافة إلى زيادة إنتاجية كمبيوتر المقاتلة وتثبيت نظام مكافحة الرادار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق