مجتمع الأعمالخاص

صانع الصفقات يرحل عن “جولدمان ساكس”

سيغادر جريج ليمكاو، أحد كبار صانعي الصفقات في مجموعة جولدمان ساكس، إدارة شركة الاستثمار التي بدأها قطب التكنولوجيا مايكل ديل.
أدار، ليمكاو أحد أكثر أقسام جولدمان ربحية بعد مسيرة مهنية طويلة، جمعت صفقات في قطاعات التكنولوجيا، والإعلام، وصفقات الدمج في قطاع الرعاية الصحية، والذي كان يُنظر إليه على أنه منافس محتمل على أن يكون رئيساً تنفيذياً للشركة.
وانضم الرجل البالغ من العمر 51 عاما إلى جولدمان في عام 1992 وأمضى حياته المهنية كمستشار لشركات التكنولوجيا والإعلام الكبرى بما في ذلك شركة تويتر، و”أوبر”، وتم تعيينه في عام 2013 كرئيس مشارك لأعمال الاندماج الخاصة، وتم ترقيته في عام 2017 للمشاركة في إدارة ذراعها المصرفي الاستثماري ، والتي تشمل عمليات الاندماج والاستحواذ والطروحات، وإدارة القروض.
وعلى الرغم من أنه كان ينظر إليه على أنه مرشح محتمل لمنصب الرئيس التنفيذي، إلا أن العرض كان من الصعب رفضه، خاصةً وأن الرئيس التنفيذي الحالي ديفيد سولومون شغل منصبه قبل عامين فقط.
ومثلت علاقته الجيدة بالمساهم الرئيس لشركة “ديل”، ميشيل ديل، حافزاً للانتقال بعد تقديمه المشورة للشركة في أكبر عملية دمج في قطاع التكنولوجيا مع شركة EMC في وقت سابق، تلاها إعادة طرح الشركة في الأسواق قبل عامين.
وتأسست MSD Partners في عام 2009 مع استثمار جزء من ثروة ديل ميشيل، وقد ابتعدت الشركة عن صفقات التكنولوجيا، وبدلاً من ذلك استثمرت بشكل رئيسي في الائتمان والعقارات، بما في ذلك فور سيزونز في هاواي التي تجاور منزل ليمكاو لقضاء العطلات.
وسيخلف ليمكاو، المصرفي جيم إسبوزيتو، عمل في إدارة قسم التداول في جولدمان.
ورحيل ليمكاو يعني أنه للمرة الأولى منذ سنوات جولدمان ليس لديه خبير حقيقي بعمليات الاندماج والاستحواذ يدير بنك الاستثمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى