تجارة واستثمارمؤسسات صغيرة

“صادرات البحرين” تدعم صادرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بـ100 مليون دولار أمريكي

منذ انطلاقتها الأولى في نوفمبر 2018 وحتى يونيو 2021.

أعلنت «صادرات البحرين» عن تحقيق إنجاز جديد بمساهمتها في دعم صادرات مؤسسات صغيرة ومتوسطة تتجاوز قيمتها 100 مليون دولار أمريكي، وذلك منذ انطلاقتها الأولى في نوفمبر 2018 وحتى يونيو 2021.

وساهمت صادرات البحرين والتي تعتبر منصة التصدير الرسمية في مملكة البحرين بصورة كبيرة وبشكل استراتيجي في مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة القائمة في البحرين على تصدير أكثر من 51 فئة مختلفة من المنتجات والخدمات تغطي 10 قطاعات، منذ انطلاقتها الأولى في نوفمبر 2018.

وتمكنت صادرات البحرين من دعم المنتجات والخدمات المصنّعة في مملكة البحرين للوصول الى أكثر من 55 سوقا على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا وافريقيا واوروبا واستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى الرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد-19، إلا أن إجمالي الصادرات في النصف الأول من عام 2021 تجاوز إجمالي الصادرات لعام 2020 وذلك نتيجة لزيادة وعي استراتيجيات التصدير لدى الشركات والمؤسسات المحلية، كما بلغت الزيادة في نسبة المصدرين الجدد 15% مما ساهم في ارتفاع نسبة دخول أسواق عالمية جديدة إلى 34% وذلك من خلال صادرات البحرين.

ونظراً للموقع الاستراتيجي وارتباطها الوثيق مع مختلف أسواق العالم، كانت مملكة البحرين على مر التاريخ مركزاً تجارياً مهماً ولازالت مما أسهم في استمرار نجاح المملكة حتى يومنا هذا، ومن هذا المنطلق تواصل صادرات البحرين تركيزها الدائم على تقديم وتطوير محفظة متنوعة من الخدمات والحلول، وعقد شراكات استراتيجية لتمكين الشركات الطامحة للتوسع عالمياً من الاستفادة وبالتالي الوصول إلى الأسواق العالمية.

ويعتبر إنجاز الوصول إلى أكثر من 100 مليون دولار كصادرات وطنية للشركات الصغيرة والمتوسطة، إثباتا على أن الشركات القائمة في مملكة البحرين قادرة على تصدير منتجاتها وخدماتها إلى الأسواق العالمية.

وتسعى صادرات البحرين إلى توفير أفضل الحلول والخدمات المصمّمة خصيصاً لخدمة أهداف الشركات التصديرية ومواكبة معدلات الطلب في الأسواق العالمية وتهيئة الشركات للمنافسة في أصعب الأسواق وتحقيق النجاح فيها.

وفي معرض تعليقه على هذا الإنجاز، قال زايد بن راشد الزيّاني وزير الصناعة والتجارة والسياحة رئيس مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة: «أثبتت صادرات البحرين بأنها عنصر فاعل في إطار جهودنا الرامية لتحفيز النمو الاقتصادي والتنمية خلال العامين الماضيين. وأن تصدير ما قيمته 100 مليون دولار أمريكي من قبل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يمثل إنجازاً لافتاً ضمن جهود توجه البحرين إلى العالمية وعلامة فارقة في تعزيز الصادرات المحلية من المنتجات والخدمات، مما يسهم في تجسيد القيمة الكبيرة التي يشكلها المصدرون للاقتصاد الوطني والبناء على إمكانات نموهم المميزة للوصول إلى العملاء حول العالم وانتهاز أفضل الفرص للترويج للمنتجات والخدمات المصنوعة في مملكة البحرين في الأسواق العالمية. ونؤكد استمرارية الجهود الداعمة وتوفير المميزات للمصدرين في البحرين، والترويج للمنتجات والخدمات الوطنية على الصعيد العالمي وفتح آفاق جديدة أمام المصدرين لاقتناص الفرص في الأسواق العالمية الجديدة».

من جانبها قالت صفاء عبدالخالق، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لصادرات البحرين: «ان تحقيق صادرات البحرين لهذا الإنجاز يظهر مدى قدرة المنتجات والخدمات المصنوعة في البحرين على المنافسة بنجاح في الأسواق العالمية، مما يعد مصدر فخر واعتزاز وطني. ويشكل هذا الإنجاز بداية الطريق لتحقيق مزيد من المنجزات بالنسبة لصادرات البحرين والمؤسسات المحلية، حيث نطمح لتسجيل أرقام أكبر ومنجزات أفضل في المستقبل المنظور.

وأضافت «مع توفر البنية التحتية المتطورة وقنوات الاتصال وصفقات التصدير الحديثة، لم تعد طموحات الشركات المحلية مقتصرة على السوق المحلي، ويسر صادرات البحرين أن تدعم دخول المؤسسات الوطنية للأسواق العالمية عبر مجموعة متنوعة من الحلول والخدمات المصمّمة خصيصا لتلبية أهدافهم التصديرية. ونحن نواصل مساعينا لإقامة شراكات جديدة وتوسعة قاعدة خدماتنا لجعل التجربة التصديرية أسهل وأبسط للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والاستفادة من الفرص التجارية المتاحة خارج حدود المملكة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى