الأخبارخاص

شيخ الأزهر لوزير خارجية فرنسا: عندما يمس الأمر “رسول الله” لا أعرف الدبلوماسية

نحن لا نقدم اعتذارًا عن شيء لا يمثلنا والإسلام لا يحتاج اعتذارات

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال لقائه وزير الخارجية الفرنسي، إن حديثي بعيد عن الدبلوماسية حينما يأتي الحديث عن الإسلام ونبيه، صلوات الله وسلامه عليه.. وتابع قائلا “نحن لا نقدم اعتذارًا عن شيء لا يمثلنا والإسلام لا يحتاج اعتذارات”
وكان جان إيف لودريان، وزير خارجية فرنسا، زار مشيخة الأزهر، اليوم الأحد ، للقاء فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، فى إطار زيارته لمصر.
وأكد شيخ الأزهر ، أن تصريح وزير الخارجية الفرنسي في غضون الأزمة كان محل احترام وتقدير منا، وكان بمثابة صوت العقل والحكمة الذي نشجعه، قائلاً:”المسلمون حول العالم (حكامًا ومحكومين) رافضون للإرهاب الذي يتصرف باسم الدين، ويؤكدون على براءة الإسلام ونبيه من أي إرهاب”.
وأضاف الإمام الأكبر:”الأزهر يمثل صوت ما يقرب من ملياري مسلم، وقلتُ إن الإرهابيين لا يمثلوننا، ولسنا مسئولين عن أفعالهم، وأعلنتُ ذلك في المحافل الدولية كافة، في باريس ولندن وجنيف والولايات المتحدة وروما ودول آسيا وفي كل مكان، وحينما نقول ذلك لا نقوله اعتذارًا، فالإسلام لا يحتاج إلى اعتذارات”
واختتم شيخ الأزهر:”وددنا أن يكون المسئولون في أوروبا على وعي بأن ما يحدث لا يمثل الإسلام والمسلمين؛ خاصة أن من يدفع ثمن هذا الإرهاب هم المسلمون أكثر من غيرهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى