سياحة وطيران

شركة طيران للمسافرين: تلقي لقاح كورونا شرطا للسفر

أعلنت شركة الطيران الأسترالية «كانتاس» أنها ستطلب من المسافرين الدوليين في المستقبل إثبات حصولهم على لقاح ضد «كوفيد-19» قبل السماح لهم بالطيران على متن رحلاتها.
وصرح الرئيس التنفيذي لشركة خطوط «كانتاس» الجوية، آلان جويس، في مقابلة مع «Nine News» المتعاونة مع CNN، يوم الاثنين، أن هذه الخطوة ستكون «ضرورية» عندما تصبح لقاحات فيروس كورونا متاحة للجميع.
وقال جويس إن شركة الطيران تدرس تغيير شروطها وأحكامها «لتطلب من عملائها الحصول على جرعة اللقاح قبل ركوب الطائرة».
وقال رئيس كانتاس: «سواء كنت بحاجة إلى ذلك محلياً، فسوف يتعين علينا أن نرى ما يحدث مع كوفيد-19»، مضيفاً: «لكن بالتأكيد، بالنسبة للمسافرين الدوليين القادمين والأشخاص الذين يغادرون البلاد، نعتقد أن هذا يعد إجراءاً ضرورياً».
وبينما أن «كانتاس» تعد أول شركة طيران تشير إلى ضرورة الحصول على لقاح «كوفيد-19» قبل السفر، فقد تحذو شركات طيران أخرى حذوها قريباً.
وقال متحدث باسم شركة طيران آسيا الدولية لـ CNN، يوم الثلاثاء، إنه بمجرد توفر لقاح «كوفيد-19»، فإن شركة الطيران «ستراجع متطلبات حصول العملاء على لقاح ضد كوفيد-19 للسفر الدولي».
كما أوضحت شركة طيران نيوزيلندا في بيان أنه «في النهاية، الأمر متروك للحكومات لتحديد متى وكيف يكون إعادة فتح الحدود بأمان ونواصل العمل عن كثب مع السلطات في هذا الشأن».
وخلال هذه المرحلة، ليس مؤكداً بعد ما إذا أصبح مطلب الحصول على لقاح «كوفيد-19» للسفر هو المعيار الدولي.
وهناك أيضاً تساؤلات حول ما إذا كانت الحكومات ستفرض مثل هذه الخطوة، والجوانب القانونية للقيام بذلك، قبل السماح للمسافرين الدوليين بدخول بلدانهم.
ويأتي النقاش في الوقت الذي كشفت فيه ثلاث شركات أدوية عن نتائج واعدة في مكافحة فيروس كورونا هذا الشهر.
وأعلنت شركة «أسترازينكا» يوم الاثنين أن لقاحها التجريبي ضد فيروس كورونا أظهر متوسط فعالية بنسبة 70% خلال التجارب واسعة النطاق، كما أعلنت شركة «مودرنا» في وقت سابق من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري أن لقاحها كان فعالاً بنسبة 94.5% ضد فيروس كورونا، وكشفت شركة «فايزر» أن لقاحها كان فعالاً بنسبة 95%.
ولكن، كيفية استئناف السفر بأمان وسط الجائحة تعد مسألة تتصارع معها شركات الطيران والبلدان.
وتضررت شركات الطيران في جميع أنحاء العالم بشدة من تراجع السفر، وفقدت البلدان عائدات السياحة التي تشتد الحاجة إليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى