بنوك وتأمينخاصنقل وسيارات

شركة تأمين “السفينة الجانحة” ترد على قناة السويس: مطالبكم غير منطقية!!

ردت شركة التأمين الخاصة بالسفينة “إيفر غيفن”، التي أغلقت قناة السويس أواخر الشهر الماضي، بالقول إن طلب السلطات المصرية ما قيمته أكثر من 900 مليون دولار غير منطقي.

وعبرت شركة “UK Club”، في بيان رسمي، عن “إحباطها” بسبب قرار السلطات المصرية حجز السفينة وطاقمها المكون من 25 شخصا، الثلاثاء، إلى حين دفع التعويضات.

وأكدت أنها تلقت طلبا من الهيئة العامة لقناة السويس بدفع مبلغ 916 مليون دولار.

وشرحت في البيان السبب الذي يدفعها لاعتبار المبلغ المطلوب غير مستحق، موضحة: “هيئة قناة السويس قدمت تبريرا للمبلغ الكبير المطلوب، يتضمن تخصيص 300 مليون دولار كمكافأة إنقاذ، و300 مليون دولار كتعويض عن خسارة السمعة، فيما لم يسفر عن الحادثة تلوث أو إصابات، وتم تعويم السفينة بعد 6 أيام، واستأنفت قناة السويس عملياتها التجارية”.

وأضافت الشركة: “الطلب المقدم من جانب الهيئة أيضا لا يتضمن طلبا من جهة منقذة محترفة مقابل خدماتها الإنقاذية، التي يتوقع الملاك الحصول عليها بشكل مستقل”.

وأوردت في بيانها: “بعيدا عن حجم المبلغ المطلوب غير المستحق، لقد تفاوض الملاك والمؤمّنون بنية حسنة مع الهيئة، ففي 12 نيسان/ أبريل، تم تقديم عرض كريم ومنطقي للهيئة من أجل إيجاد تسوية للطلب”.

وأكدت الشركة أنها الجهة المؤمنة ضد الشؤون المتعلقة بالطرف الثالث، ومن ضمنها التعويضات المالية الخاصة بإعاقة الحركة والأمور المرتبطة بالبنية التحتية، لكنها ليست الجهة المؤمنة على السفينة نفسها أو الشحن.

وسبق أن أرجع الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، وفقا لوسائل إعلام محلية، قرار التحفظ رسميا على “إيفرغيفن” بمنطقة البحيرات المرة بالإسماعيلية، بسبب مماطلة الشركة المستأجرة للسفينة في دفع التعويضات.

وأكد ربيع، أنه سيتم الإعلان عن نتائج تحقيقات حادث جنوح السفينة، الخميس المقبل، لافتا إلى أن قرار التحفظ على السفينة لا يعني وقف المفاوضات مع السفينة لإنهاء الأزمة، حتى يتم السماح للسفينة باستكمال رحلتها.

وقال إن الشركة المستأجرة للسفينة تفاصل في 90 بالمئة من قيمة المبلغ الذي تم عرضه كتعويض عن توقف الملاحة لمدة 6 أيام، والأضرار التي لحقت بالقناة، بالإضافة إلى تكلفة تعويم السفينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى