بنوك وتأمين

شركة أبحاث تتوقع تثبيت المركزي المصري سعر الفائدة في اجتماعه المقبل

كشف تقرير صادر عن مركز فاروس للأبحاث أن هناك متغيرات عالمية عديدة تدعو البنك المركزي المصري، لتثبيت سعر الفائدة في 17 مايو المقبل.

وقال التقرير: إن المتغيرات تتمثل في ارتفاع أسعار النفط مؤخرًا، وبخاصة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني، بما قد يؤدي إلى اتخاذ إجراءات إصلاح منظومة الدعم المحلي بشكل أوسع من المتوقع.

كما أن ارتفاع الدولار مقابل عملات الأسواق الناشئة، والارتفاع المتوقع في سعر فائدة الاحتياطي الفدرالي، تسببا في عمليات بيع على مستوى الأسواق الناشئة، الأمر الذي قد يؤدي إلى تيسير نقدي أكثر حذرًا، وذلك لتجنب التدفقات الخارجة على مستوى محفظة الاستثمارات.

ومن المتوقع أن تُبقي لجنة السياسات النقدية أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية في اجتماعها المقبل في 17 مايو، نظرًا للأسباب التالية؛ الارتفاع المتوقع في معدلات التضخم الشهري في الفترة من يونيو إلى سبتمبر نتيجة العوامل الموسمية وإجراءات الإصلاح المالي، والتطورات العالمية التي تشمل ارتفاع أسعار النفط وارتفاع الدولار وعمليات البيع على مستوى الأسواق الناشئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى