الأخبارخاص

“شراكة” تستعرض في ختام برنامجها الانتخابي بحضور تاريخي أكثر من 1500 تاجر

بتشريف سمو الشيخ أحمد بن محمد والوجيه فاروق المؤيد

المتحدث الرسمي : تجاوزنا مرحلة مهمة ونعد الشارع التجاري بتطوير شامل

ساجد: فرصنا كبيرة جدا في حصد أغلبية مقاعد الغرفة.. وموعدنا السبت

تأييد ودعم متبادلين بين “الكتلة” ومحمد المؤيد كما انفرد “تجار” منذ شهرين !!

كتب – كريم حامد
وسط حضور حاشد تعدى أكثر من 1500 تاجر من أنصار “كتلة شراكة” انتخابية ، اختتمت الكتلة أمس برنامجها الانتخابي الحافل، وامتلأت القاعة الكبرى لمركز الخليج الدولي للمؤتمرات أمس عن آخرها، ولم تسع للعدد الذي زاد عن طاقتها الاستيعابية للضعف تقريبا !!
وحضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن محمد بن سلمان آل خليفة ، والوجيه فاروق يوسف المؤيد والسيد خالد المؤيد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، وعدد كبير من وجهاء البحرين وكبار تجارها.

وقد أعلنت الكتلة وكما سبق وأنفرد “موقع تجار” منذ أكثر من شهرين بدعمها الكامل والمتبادل لرجل الأعمال محمد فاروق المؤيد الذي حضر اللقاء وصعد على المنصة مع الكتلة عند تحيتهم للحضور الحاشد
وقال السيد عيسى عبد الرحيم المتحدث الرسمي للكتلة في كلمته : أن الظروف الاقتصادية والسياسية عالميا وإقليميا كانت استثنائية ومتغيرة على مدار السنوات الأربع الأخيرة، مما دفعنا إلى رصد أهم المعوقات والتحديات التي تواجه القطاع الخاص ورفعها الى الجهات المعنية، والعمل على بذل الجهود لجذب المزيد في الاستثمارات إلى المملكة، بما يخدم زيادة القدرة التنافسية للبحرين.
وأكد أن المجلس وضع في نصب عينيه أن الغرفة لن تكون قوية إلا بأعضاءها، وأن مسيرة الغرفة لن تحقق النجاح الا بتضافر الجهود والعمل والتعاون مع جميع أعضاء الأسرة التجارية، لذا فقد كان العمل جادا والتواصل مستمرا.. وكنتم أنتم على مدى عمر المجلس في صدارة اهتمامنا.
وتابع قائلا “على صعيد الشراكة مع القطاع العام فقد طالبنا بإشراك الغرفة كممثل للقطاع الخاص في عملية صنع وصياغة القرارات الاقتصادية، وفي سبيل تفعيل ذلك فقد تم طرح هذا التوجه في لقاءاتنا مع جلالة الملك حفظه الله وسمو رئيس الوزراء الموقر وسمو ولي العهد الأمين ومع أصحاب المعالي والسعادة الوزراء، الى جانب المناقشات التي تتم في لجان الغرفة المشتركة مع القطاع العام، وقد تلقينا من الجميع التجاوب والاهتمام.
وأوضح عبد الرحيم أن الغرفة تحركت وفق رؤية واضحة وأهداف محددة لحل مشاكل القطاع الخاص ومنها على سبيل المثال، التنسيق مع هيئة الكهرباء والماء لتقسيط متأخرات المبالغ المتراكمة على صغار التجار، وتبني إجراءات مرنة للتحصيل.
كما بادر المجلس بالتواصل مع هيئة تنظيم سوق العمل، لتقديم تسهيلات لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بحيث لا تتسبب إجراءات تحصيل الرسوم المتأخرة في غلق محلات التجار او تسفير عمالهم.. وسارع المجلس بالتنسيق مع الجهات المختصة لتطوير سوق المنامة القديم وسوق المحرق.. وإيجاد حلول لمشكلاتهما وتجديدهما على أسس راقية، كما بادرنا بطرح مبادرة لتطوير آلية تفويج الشاحنات على جسر الملك فهد.
من جهته أكد السيد محمد ساجد أن الكتلة لديها فرص كبيرة جدا في حصد مقاعد الدورة القادمة مبشرا جميع أنصاره وأنصار الكتلة بيوم “كبير” غدا السبت في أكبر انتخابات تشهدها الغرفة منذ تاسيسها قبل 78 عاما.
أهم القضايا
وقد استعرض المتحدث الرسمي باسم الكتلة عيسى عبد الرحيم أهم القضايا التي تصدى لها المجلس في الدورة السابقة ومنها :
– معالجة مشاكل تجار اللحوم.
– تطوير سوق المنامة القديم.
– قرار تحديد وتنظيم الرعاية الصحية لعمال المنشآت.
– وقف قرار رفع رسوم الأراضي الصناعية.
– إعادة فتح المحجر الحكومي.
– التحديات التي واجهت قطاع الصالونات النسائية.
– دعم قطاع الفنادق.
– الاجازات الرسمية للعاملين في القطاع الأهلي.
– تقييم اللجان و تقويتها.
– تعزيز التواصل مع الأعضاء.
– تبني فكرة وضع قانون للاستثمار.
– إعادة النظر في نسبة البحرنة.
– توثيق علاقة الغرفة بأعضاءها.
– تشكيل لجنة للمبادرات وأخرى للمتعثرين
– تشكيل لجنة للمشاركات الخارجية.. التي تقوم بدراسة الدعوات التي توجه للغرفة .
– تطوير اللجان.
– الارتقاء بعلاقات التعاون مع مختلف المؤسسات والهيئات الخارجية.
– الاستمرار في تقديم الدعم لتطوير سوق المنامة القديم.
– ابداء الرأي في القوانين بالتنسيق مع مجلسي النواب والشورى.
– التواصل مع الأجهزة الرسمية وتعزيز العلاقة بالصحافة المحلية.
– التصدي لمشاكل صغار التجار.
– تطوير خدمات الغرفة من خلال افتتاح مركز خدمة العملاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى