مجتمع الأعمال

“سيدات الأعمال” تبارك صدور “صحيفة المرأة” برئاسة تحرير عهدية أحمد

أكدت أهميتها في إلقاء الضوء على المرأة من الزوايا الاقتصادية

جناحي: خطوة إعلامية مهمة ورائدة في ظل تعاظم وتسارع إنجازات المرأة البحرينية

أعربت جمعية سيدات الأعمال البحرينية عن اعتزازها بانطلاق “صحيفة المرأة” الإلكترونية برئاسة تحرير الأستاذة عهدية أحمد رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية، مؤكدة أنها خطوة إعلامية مهمة ورائدة في ظل تعاظم وتسارع إنجازات المرأة البحرينية ‏على كافة المستويات والأصعدة.. ومنها القطاع الإعلامي الذي تلعب فيه المرأة البحرينية والعربية دورا بارزا على جميع مستوياته.

وأكدت الجمعية على أن الصحيفة المتخصصة بشئون المرأة محليا وإقليميا ستكون من أكبر الداعمين لسيدات الأعمال وستساهم بشكل كبير في إلقاء الضوء على المرأة من الزوايا الاقتصادية ودورها البارز في خدمة الاقتصاد الوطني خلال السنوات الأخيرة، وستساهم في التعريف بجهودها على الصعيد التجاري واستعراض قصص نجاح المرأة اقتصاديا وتجاريا في البحرين وباقي دول العالم العربي.

وقدمت الجمعية بهذه المناسبة خالص التهاني إلى رئيسة تحرير المجلة الأستاذة عهدية أحمد رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية، متمنية لها كل التوفيق والنجاح ففي مهمتها الجديدة، كما قدمت التهنئة إلى جميع فريق العمل من كافة الدول العربية الشقيقة.

من جهتها قالت سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة الجمعية “لا يوجد أدنى شك بأن المرأة البحرينية نالت الحظ الأوفر من رعاية والاهتمام خلال العقدين الأخيرين في مملكتنا الحبيبة البحرين التي حققت قفزات نوعية في مجال دعم المرأة وتعزيز حضورها في مختلف المجالات في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وهو المشروع الذي نقل البحرين إلى مصاف الدول المتقدمة في مجال الديمقراطية الدستورية والحريات وتسريع معدلات التنمية في مختلف المجالات وتفعيل طاقات جميع شرائح الشعب بما في ذلك النساء، واليوم مع صدور مثل هذه المجلة المتخصصة فإننا نتخذ خطوة أخرى مهمة في المجال الإعلامي لتعزيز دور المرأة وإلقاء المزيد من الضوء على أهميته وتأثيره في خدمة الاقتصاد والوطن بشكل عام”.

وتابعت قائلة “نتمنى للمجلة الناشئة أن تكون إضافة حقيقية للإعلام العربي ونحن على ثقة من قدرات فريق العمل المنتقى بعناية في صياغة صورة حقيقية واقعية عن دور المرأة العربية في كافة المجالات وعلى رأسها العمل التجاري”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى