الأخبار

“سيدات الأعمال” تثمن رفع مستوى رئاسة مجلس التنسيق البحريني السعودي إلى وليي العهد بالبلدين

جناحي: القرار سيكون له انعكاسات ‏إيجابية كبيرة على التعاون الاقتصادي بين البلدين

أحلام جناحي

ثمنت جمعية سيدات الأعمال البحرينية القرار الصادر عن مجلس الوزراء السعودي، ‏برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس ‏الوزراء، بالتباحث مع الجانب البحريني لرفع مستوى رئاسة مجلس التنسيق المشترك ‏إلى وليي العهد بالبلدين.‏
‏ وبهذه المناسبة رفعت الجمعية خالص التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب ‏الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى ‏صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وإلى ‏صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى ‏النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.‏
وأكدت الجمعية أن القرار سيكون له انعكاسات إيجابية كبيرة على التعاون الاقتصادي ‏والاستثماري بين البلدين الشقيقين، مؤكدة في هذا الصدد أن رفع مستوى رئاسة مجلس ‏التنسيق المشترك بين البلدين الى وليي العهد في المملكتين سيمهد الطريق الى نقلة نوعية ‏بارزة على العمل المشترك بين البلدين في جميع القطاعات، في ظل ما يتمتع به صاحب ‏السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول ‏لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله وأخيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ‏بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة ‏العربية السعودية الشقيقة حفظه الله من رؤية ثاقبة وتطلع لمستقبل أفضل في مختلف ‏المجالات الامر الذي سيفح آفاق التقدم والازدهار للمملكتين في كل القطاعات وعلى ‏رأسها القطاع الاقتصادي الذي يستحوذ على جانب كبير من اهتمام القيادة في كلا ‏البلدين.‏
وقالت سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة الجمعية ‏‎ ‎أن العلاقات الوثيقة التي تربط ‏المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين هي علاقات ممتدة ومستمرة وان استمرار ‏تعزيز العلاقات بين البلدين يحقق العديد من المكتسبات على كافة الأصعد ويدعم مسيرة ‏التعاون القائمة‎.‎‏. مؤكدة أن هذه الخطوة ستسهم في مزيد من التكامل والشراكة بين ‏البلدين، وتعزز الواقع الحالي الذي لا يعكس حجم الفرص والإمكانيات المتاحة، ولا ‏ينسجم مع الطموحات المشتركة لسقف هذه العلاقات التي نرى بأنها يجب أن تكون في ‏مستوى يعكس عمق العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين وخاصة في ظل الظروف ‏الاستثنائية التي تمر بها المنطقة.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى