الاتصالات والتكنولوجيا

سفير البحرين في الصين: تنمية مواهب تقنية المعلومات يتيح إمكانيات لتحسين تشكيل العلاقات الإنسانية

في كلمة ألقاها خلال حفل تسليم جوائز المرحلة النهائية في ختام مسابقة هواوي الشرق الأوسط لتقنية المعلومات والاتصالات في مقر هواوي الرئيسي في مدينة شينزن بالصين تحدث الدكتور أنور العبد الله، سفير مملكة البحرين في الصين عن دور شركة هواوي الرائد في تطوير الإبتكارات والمواهب العالمية باعتبارها شركة رائدة عالمياً في إبتكار وتطوير وتكامل تقنية المعلومات والاتصالات وفي بناء النظام الإيكولوجي.
يُذكر أن الفريق البحريني المؤلف من الطلاب، يوسف ميرزا، وهشام بركات، وسعد عبد الله، فازوا بالمركز الثاني في مسابقة هواوي الشرق الأوسط لتقنية المعلومات والاتصالات 2019.
وخلال كلمته في حفل توزيع الجوائز، قال الدكتور أنور العبد الله: “إن النظام الإيكولوجي لتقنية المعلومات والاتصالات هو المحرك لتطور وتحديث الدول حيث يجمع المواهب والأسواق والأفكار العالمية في فضاء افتراضي عالمي واحد مما يعزز الإبتكار والنمو بفضل آلياتة الأساسية في معالجة البيانات وحفظها وفي مجال الاتصالات. كما تتيح كل مرحلة جديدة من الإبتكار في مجال تقنية المعلومات والاتصالات إمكانيات جديدة لتحسين وإعادة تشكيل العلاقات والنشاطات الانسانية ضمن النظام الإيكولوجي”.
وأضاف: “تقوم رؤية البحرين المستقبلية على المعرفة والابتكار والشمولية التي تشكل الأهداف الرئيسية لرؤية البحرين الاقتصادية 2030 حيث نقوم ببناء مدن ذكية وخدمات حكومية وأسواق وعالم جديد بالكامل اعتماداً على إنترنت الأشياء. وتساهم هواوي في مستقبل مملكة البحرين من خلال جهودها المبذولة لدعم وتهيئة مواهب تقنية المعلومات والاتصالات”.
يتزايد تأثير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات على المجتمعات والأعمال التجارية على قدم المساواة، حيث تدرك دول المنطقة ذلك، وقد نفذت بالفعل خططاً خاصة بهذا الشأن – مثل “الرؤية الاقتصادية 2030″، لتحقيق الاستفادة الأمثل من التقنيات الحديثة مثل تقنية الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية، ودورها الرائد في دعم التحول الرقمي، وتعزيز الخطط والرؤى الوطنية، حيث تبدو الحاجة ملحة لجسر الفجوة في مواهب تقنية المعلومات والاتصالات حالياً.
وتحرص هواوي على دعم تنمية منظومة تقنية المعلومات والاتصالات في البحرين، ويتجلى ذلك من خلال مبادرات مثل مسابقة هواوي الشرق الأوسط لتقنية المعلومات والاتصالات التي ترعى المواهب المحلية الواعدة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات إضافة إلى التعاون مع الهيئات الحكومية والمدارس والجامعات في الشرق الأوسط لاختيار قادة المستقبل في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات ودعمهم وتطوير مهاراتهم. تعمل هذه المسابقة على تشجيع الإبتكار والإبداع، وتعزيز التنافسية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، وحث المجتمعات على المساهمة في إنجاز التحول الرقمي وتحقيق النمو الاقتصادي. ويحظى الطلاب المشاركون في المسابقة بفرصة تنمية معرفتهم بمجال تقنية المعلومات والاتصالات، وتعزيز مهاراتهم العملية والتطبيقية، و رفع مستوى وعيهم الإبتكاري، وبالتالي تعزيز فرصهم في التوظيف ضمن هذا المجال، خاصة مع خوض الفائزين الوطنيين تجربة غنية في مقر الشركة بمدينة شينزن في الصين، بالإضافة إلى فرص العمل المتاحة لهم وغير ذلك من الجوائز. وتفسح هواوي من خلال المسابقة المجال للتواصل بين المواهب الدولية مما يوفر فرصاً متكافئة للتعليم الجيد بهدف تمكين عدد أكبر من الأشخاص لرفد الجهود المبذولة في إطار دعم الاقتصاد الرقمي.
واستقطبت مسابقة هواوي الشرق الأوسط لتقنية المعلومات والاتصالات التي أقيمت مجرياتها على مدار عام 2019 أكثر من 21000 طالب من 437 كلية وجامعة في البحرين، والعراق، والأردن، والكويت، ولبنان، وعمان، وباكستان، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة. وقد شارك في التصفيات النهائية هذا العام 13 فريقاً بدعم من 20 وزارة من بلدان الشرق الأوسط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق