الأخبارخاص

زوجة الطبيب البرازيلي المتحرش تدافع عنه.. وسفارة البرازيل تتدخل

علقت سفارة البرازيل في القاهرة على القبض على الطبيب المتهم بالحرش اللفظي بفتاة مصرية خلال جولته السياحية.

وأكدت السفارة أنها أبلغت وزارة الخارجية البرازيلية بقيام السلطات المصرية بالقاء القبض على أحد مواطنيها بعد تداولَ مقطع مصوَّر بمواقع التواصل الاجتماعي تضمن تعديه لفظيا بإيحاءات جنسية باللغة البرتغالية على فتاة مصرية بأحد المحال خلال عرضها أوراق بردي عليه.

وكشفت السفارة في تصريحات عن قيام السلطات البرازيلية في مصر بتقديم المساعدة القنصلية المناسبة للمواطن.

وكانت النيابة العامة قد أمرت بحجز برازيلي الجنسية في واقعة توجيهه إيحاءات جنسية لفتاة مصرية، أمس الاثنين، بعد رصد تداول مقطع الفيديو المصوَّر بمواقع التواصل الاجتماعي تضمن تعدي برازيلي الجنسية لفظيا على فتاة مصرية.

ولكن رد فعل غريب، صدر من زوجة المتحرش البرازيلي وتدعى كاميلا مونتيرو، التي دافعت عن زوجها، عبر حسابها على تطبيق «إنستجرام»؛ إذ نشرت مجموعة صور تجمعها بزوجها الطبيب البرازيلي، معلقة عليها في إشارة عن قضيته.

زوجة المتحرش البرازيلي: الناس يرون الشر في كل شيء
وقالت الزوجة في تعليقها على قضية زوجها: «العالم أكثر تعقيدًا.. فالناس يرون الشر في كل شيء تمامًا.. لكن حياتنا دائمًا ما تتحول إلى البساطة.. عند النظر إلى كل شيء من الجانب الإيجابي ومحاولة عدم الحكم.. واليوم أنا أمر فقط للتأكيد على أن الشخص الذي هو زوجي موجود في حياتي وفي حياة من حولنا.. أحب الأصالة والفكاهة ولا يكل فيما يؤمن به.. لديه طريقة عيش مكثفة تجعلني أكثر سحرًا، وأنا أكرس نفسي لمرافقته».

وتابعت الزوجة في تعليقها: «الحقيقة هي أن هناك طريقة واحدة فقط لعدم ارتكاب الأخطاء أبدًا، وهي لا تفعل شيئًا بالضبط.. فيكتور الشخص الذي يعرفه القليلون خارج الشبكات.. الشخص الذي يصعد على خشبة المسرح حيث كان أفضل رجل، ويعيش، دون تحيز، دون حقد.. هذا هو وهؤلاء نحن.. بشر حقيقيون.. شكرًا لكونك هكذا.. هذا الإنسان الكامل، من الأخطاء والنجاحات، والقلب الذي يستحيل قياسه».

المتحرش البرازيلي: كنت أمزح
وكانت بداية القصة، أن الطبيب نشر مقطع فيديو، وهو يوجه عدة أسئلة للفتاة المصرية، واستغل عدم معرفتها باللغة البرتغالية، وظل يوجه لها عددا من الأسئلة التي تحتوي على إيحاءات جنسية، لكن الفتاة ظنت أنه يتحدث معها عن أوراق البردي، لذلك أكملت الحديث معه.

وحين نشر الفيديو عبر حسابه على «إنستجرام» تعرض الطبيب البرازيلي للهجوم الشديد من متابعيه، ثم خرج ليبرر بأن ما فعله هو مجرد «مرح ويعتاد على استخدام هذا النوع من الحديث من أجل المزاح مع أصدقائه»، وأنه استمر في الحديث بسبب أنه شعر بأن الفتاة تريد الموافقة على ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى