طب وصحة

رويترز: تعثر محادثات الاتحاد الأوروبي مع شركات أدوية كبرى حول لقاحات كورونا

قال ثلاثة مسؤولين في الاتحاد الأوروبي لرويترز إن الجهود الأوروبية الرامية لإنتاج لقاحات لمرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد من خلال شركات فايزر وسانوفي وجونسون آند جونسون تعصف بها خلافات بشأن السعر وطريقة الدفع وتكاليف المسؤولية المحتملة.
وكان مسؤولون أبلغوا رويترز هذا الشهر بأن الاتحاد يجري محادثات مع ما لا يقل عن ست من شركات الأدوية لشراء لقاحات محتملة للوقاية من مرض كوفيد-19.
وقال المسؤولون الذين شاركوا في المحادثات ورفضوا الكشف عن أسمائهم لسرية المفاوضات، إنه على الرغم من الضرورة الملحة لإبرام الصفقات وسط سباق عالمي لضمان الحصول على أفضل اللقاحات الواعدة فإن الاتحاد الأوروبي يكافح من أجل التوصل إلى اتفاقات سريعة.
وفي الوقت نفسه، وقعت الولايات المتحدة بالفعل اتفاقيتي توريد مع أسترازينيكا وفايزر من بين صفقات التمويل الرئيسية الأخرى.
وقال اثنان من المسؤولين لرويترز إن مفاوضات الاتحاد الأوروبي مع جونسون آند جونسون هي من بين المفاوضات الأكثر تقدما لكنها لم تنته بعد وسط مساومات بخصوص كيفية تقاسم تكاليف المسؤولية إذا ظهرت للقاح المحتمل آثار جانبية غير متوقعة.
ولم يصدر بعد تعليق عن جونسون آند جونسون.
وذكر مسؤولان أن شركة سانوفي الفرنسية تتفاوض لتوريد 300 مليون جرعة من اللقاح المحتمل الذي تقوم بتطويره مع شركة الأدوية البريطانية جلاكسو سميثكلاين إلى الاتحاد الأوروبي وتريد دفعة مقدمة على الفور مقابل المخزون بأكمله.
لكن المسؤولين قالوا إن الاتحاد الأوروبي يرغب في الدفع على أقساط وتأخير بعض المدفوعات حتى يجتاز اللقاح تجارب سريرية كبيرة.
وقال أحد المسؤولين إن ذلك تسبب في ”بعض العقبات“.
ورفض متحدث باسم سانوفي التعليق.
ورفض متحدث باسم المفوضية التي تقود محادثات الاتحاد الأوروبي مع صانعي الأدوية التعليق.
وإلى جانب مفاوضاته مع فايزر وسانوفي وجونسون آند جونسون، يجري الاتحاد الأوروبي أيضا محادثات مع شركتي التكنولوجيا الحيوية مودرنا الأمريكية وكيورفاك الألمانية، حسبما أبلغ مسؤولون لرويترز هذا الشهر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى