الأخبارخاص

رسميا.. تنحية تامر مرسي من رئاسة الشركة المنتجة لمسلسلات رمضان في مصر

مؤتمر صحفي للإعلان عن مجلس الإدارة الجديد

شهد المؤتمر الصحفي، الذي أقامته الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، قبل قليل، تحت شعار “5 سنوات من التطوير”، الإعلان عن تشكيل جديد لمجلس إدارة المجموعة التي تعد أكبر منتج لمسلسلات درامية رمضانية في مصر خلال السنوات الأخيرة، حيث تولى الأستاذ حسن عبد الله رئاسة مجلس الإدارة،

فيما الأعضاء هم الأستاذ محمد السعدي والأستاذ عمرو الفقي والأستاذ تامر مرسي ود. أشرف سالمان ود. محمد سمير.

وكانت قد تسربت أخبار في مصر عن اقالة تامر مرسي و التحقيق معه بتهمة إهدار المال العام, وتعيين كامل أبو علي رئيسا للشركة المتحدة للإعلام والقبض على حسام شوقي المدير المالي للشركة المتحدة.

فيما نشرت الشركة المتحدة بيانا عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قالت فيه:”الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية تنفى ما يثار من شائعات وتؤكد اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مروجيها.. الشركة تعقد مؤتمرا صحفيا السبت المقبل للإعلان عن ما تحقق من إنجازات وملامح التطوير وخططها المستقبلية”.

و أعلنت مصادر من داخل المجموعة المتحدة للخدمات الإعلامية وفقا لمواقع خبرية وصحفية أنه من المرجح تشكيل لجنة من جهات تحقيق لفحص كل ملفات المجموعة التي يرأسها تامر مرسي وخاصة سينرجي للإنتاج الفني لوجود شبهة إهدار مال عام في الأعمال الدرامية التي تم إنتاجها في رمضان بواسطة الشركة وأعمال أخرى توقف إنتاجها.

وأشارت المصادر إلى أنه خلال الساعات الأخيرة، جرى التحقيق مع حسام شوقي، المشرف العام على الإنتاج، والمدير المالي أحمد وجيه، اللذين يتواجدان بالنيابة العامة للتحقيق معهما بتهمة إهدار مال عام قيمته 800 مليون جنيه بمعاونة الكاتب يسري الفخراني ورجحت المصادر أن تتم الإطاحة ببعض المسئولين.

اللجنة المشكلة قررت فتح ملف مسلسل “خالد بن الوليد”، بطولة عمرو يوسف، والذي بدأ التصوير فيه بالفعل لكن الخلافات بين بطل العمل والمخرج رؤوف عبد العزيز الذي قيل أنه يرتبط بصلة قرابة لرئيس المجموعة مرسي، فتوقف المسلسل الذي أسندت شركة سينرجي تنفيذه لشركة “كودكس” المملوكة لقريبه المخرج.

وبحسب المصادر فقد قررت اللجنة فتح الملف الخاص بمسلسل “الملك- أحمس” والذي كشفت المصادر أنه تم إهدار 55 مليون جنيه مصري فيه قبل أن تعلن الشركة وقف تصويره، ومسلسل “نسل الأغراب”، والذي تخطت ميزانيته 100 مليون جنيه، واعتبره المسؤولون إهداراً للمال العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى