البورصة وأسواق العملاتبنوك وتأمينخاص

رسمياً.. مصر تودع النقود الورقية.. البنك المركزى يعلن بشكل رسمي تحويل النقود من ورق إلي بلاستيك

قال جمال نجم نائب محافظ البنك المركزى المصرى، إنه سوف يبدأ إنتاج فئة النقد المصرية “10 جنيهات” كبداية وتليها الفئات الاخري وهي سوف تكون في صورة النقود البلاستيكية من مادة “بوليمر”، خلال الفترة المقبلة، مع بدء عمل مطبعة البنك المركزى المصرى الجديدة فى العاصمة الإدارية الجديدة.
وأكد جمال نجم، على هامش مشاركته فى منتدى رؤساء إدارات المخاطر فى المصارف العربية، بمدينة الغردقة، أن النقود البلاستيكية تتميز بأنها 3 أضعاف العمر الافتراضى لنظيرتها الورقية أو البنكنوت.
كان “اخبار مصر”، انفرد بخبر أن إنتاج فئات النقد المصرية الجديدة، فى صورة “بوليمير” سوف يتم بأحدث خطوط إنتاج البنكنوت المطبقة فى العالم.
وتتميز النقود البلاستيكية، بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، والتى تتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 5 أضعاف عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى صديقة للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف والتزوير.
وفى خطة التحول من النقود الورقية إلى البلاستيكية، يعد تقليل أبعاد ومساحة الفئة النقدية من الملامح الهامة، إلى جانب أن “البلاستيكية، ستحل محل الورقية تدريجيًا، حيث بدأ البنك المركزى الإنجليزى سحبها من الأسواق فى الأول من مارس 2018.
وتتميز فئة الـ10 جنيهات الجديدة، بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، والتى تتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 5 أضعاف عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى صديقة للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف والتزوير.، فى الأسواق وتعد من أكثر فئات البنكنوت الجديدة تداولًا.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق