الأخبارخاص

رئيس ‏”مجلس دول الآسيان والبحرين”: تسهيلات الإقامة من أبرز العوامل المؤثرة على قرار المستثمر

ثمن توجيهات سمو ولي العهد منح تأشيرات إقامة 10 سنوات للمستثمرين

ثمن رئيس مجلس إدارة ‏”مجلس دول الآسيان والبحرين” الشيخ دعيج بن عيسى آل خليفة ‏توجيهات صاحب ‏السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء لمعالي وزير الداخلية ‏البحريني الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة بإعداد مشروع قرار يقضي بمنح رخصة إقامة للمستثمرين الأجانب بالكفالة ‏الشخصية، تصل إلى 10 سنوات.. ومنح تسهيلات لإقامة أسرهم وذويهم، مؤكدا أنه توجه يتسق تماما مع مبادئ رؤية ‏البحرين الاقتصادية 2030، القائمة على مبادئ الاستدامة ‏والتنافسية والعدالة.‏
‏ وقال الشيخ دعيج أن قانون مثل هذا يصب في صالح جذب الاستثمار الأجنبي للبحرين بنسبة 100% ناهيك عن خلق ‏حالة من الاستقرار النفسي والاجتماعي لدى قطاع عريض من المستثمرين الموجودين بالفعل في السوق البحريني، مؤكدا أن ‏هذا القرار سيساعد على توسيع قاعدة استثمارات قطاع كبير من المستثمرين الأجانب في البحرين، وإعادة ضخ أرباحهم في ‏السوق المحلي مرة أخرى بدلا من تصديرها للخارج أو بحث عن فرص استثمارية في دول أخرى، مشيدا بالقرار وتبعاته على ‏الاقتصاد الوطني في ظل منافسة شرسة على جذب المستثمرين بين جميع دول العالم في الوقت الراهن.‏
‏ وتابع قائلا “بات المستثمر “الجاد” هو الحصان الرابح الذي يسعى الجميع للفوز بخدماته، وفي المقابل غالبا ما يدرس المستثمرون ‏كافة القوانين وبيئة العمل وعوامل الجذب المتاحة في كل دولة حتى يقررون وجهتهم الصائبة، اعتقد أن البحرين بمثل هذه ‏القرارات التشجيعية المؤثرة ستكون في مصاف القائمة الأولى من الدول المفضلة لدى قطاع كبير من المستثمرين، لأن الاستقرار ‏الاجتماعي والأسري في غاية الأهمية بالنسبة للمسستثمرين بشكل عام والآسيويين منهم بشكل خاص”.‏
‏‏وتأسست جمعية “مجلس دول الآسيان والبحرين” في العام 2017م، وتهدف إلى التعريف بفرص الاستثمار المتاحة في المملكة، ‏والعمل ‏على خلق شراكات اقتصادية مثمرة بين الجانبين.‏. وتقوية علاقات الصداقة والتفاهم بين الشعب البحريني وشعوب ‏الآسيان وتطوير العلاقات ‏التجارية والاقتصادية والتجارية والسياحية والثقافية، تعزيز العلاقات المتبادلة لما فيه منفعة البحرين ‏ودول ‏الآسيان وزيادة حجم التبادل ‏التجاري، تشجيع علاقات التعاون بين البحرين وهذه البلدان في ‏المجالات الاقتصادية ‏والتجارية على وجه الخصوص.‏
‏ وأكد الشيخ دعيج أن تسهيلات الإقامة للمستثمر وأسرته خاصة الآباء والأبناء كثيرا ما استحوذت على نقاشات الجمعية مع ‏المستثمرين الأجانب في دول آسيا وكان من بين الأسئلة الأكثر تداولا خلال لقاءتنا معهم، واليوم استطيع أن افتخر بمثل هذا ‏التوجه الذي يصب في صالح الجذب الاستثماري بنسبة 100%.. وسيكون له تأثير مهم في جذب المزيد من الاستثمارات ‏للبحرين، مشيرا إلى أن أن الاستراتيجية الشاملة التي تنتهجها البحرين لتحقيق النمو الاقتصادي في ‏مختلف القطاعات سيعزز ‏مكانة المملكة كوجهة اقتصادية عالمية.‏
‏ والجدير بالذكر أن في البحرين وغيرها من الدول الخليجية، يحصل المواطنون الأجانب على تأشيرات إقامة قصيرة المدة لا ‏تتجاوز ثلاثة أعوام عن طريق أصحاب العمل‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى