الأخبار

رئيسة أثيوبيا تعلن 7 أسباب للاستمرار في بناء سد النهضة

حددت الرئيسة الإثيوبية، ساهلورك زودي، 7 أسباب تدفع الدولة الإثيوبية للاستمرار والمضي قدما في مشروع “سد النهضة”.
جاءت تصريحات زودي، التي نقلتها إذاعة “فانا” الإثيوبية، أثناء الاحتفال بمرور 9 سنوات على البدء في مشروع “سد النهضة”.
وقالت رئيسة إثيوبيا: “سد النهضة هو المشروع المثالي بالنسبة للبلاد، لأنه يجسد فكر وعمل على أعلى مستوى لتحطيم الفقر الذي قاتلته البلاد على مر السنين”.
وحددت ساهلورك زودي 7 أسباب وراء الاستمرار في مشروع سد النهضة، والتي جاءت على النحو التالي:
1- آلاف القرى الإثيوبية لا تعرف الكهرباء حتى الآن.
2- الآلاف يتجولون بين الجبال والتلال للحصول على أخشاب للطهي.
3- ملايين النساء الإثيوبيات يعدن إلى منازلهن في أوقات متأخرة من الليل.
4- العديد من النساء الإثيوبيات في جميع ولايات البلاد الأربع يكافحن من أجل طحن طعامهن في المطاحن التقليدية.
5- هناك الآلاف من الإثيوبيين المشردين الذين يفشلون في أداء واجباتهم المدرسية بشكل صحيح.
6- هناك 65 مليون إثيوبي يأكلون مواد صعبة الهضم
7- الملايين يرغبون في تحقيق الطلاق الدائم من الفقر.
وقالت الرئيس الإثيوبية: “أعرب عن احترامي العميق لدعم جميع الإثيوبيين في استكمال سد النهضة، وأدعو مرة أخرى لمواصلة العمل من أجل مستقبل مشرق”.
وأتمت بقولها “أناشد شعبي بإعادة روح التعاون للتعافي من الآثار السيئة لفيروس كورونا… خالقنا يحمينا من كل شر”.
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، قد حدد مساء الأربعاء، الموعد النهائي لبدء ملء خزان سد النهضة.
ونقلت وكالة الأنباء الأثيوبية، مساء الأربعاء، عن رئيس الوزراء آبي أحمد، أن بلاده ستبدأ في ملء خزان سد النهضة الإثيوبي الكبير، في موسم الأمطار المقبل.
وأعلنت أديس أبابا، مؤخرا، عدم مشاركتها في مفاوضات “سد النهضة”، التي كان من المقرر أن تستضيفها واشنطن، الشهر الماضي، لدراسة مقترحات من وزارة الخزانة الأمريكية حول مسودة الاتفاق الخاص بملء وتشغيل سد النهضة، كما أعلنت مباشرة بدء تخزين 4.9 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل في مشروع “سد النهضة” في شهر يوليو المقبل.
تسبب السد الهائل الذي يتوقع أن يكون أكبر مصدر للطاقة الكهرومائية في أفريقيا، بتوتر بين أديس أبابا والقاهرة منذ بدأت إثيوبيا بالعمل على تشييده في 2011.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق