مجتمع الأعمال

دراسة في جامعة الخليج العربي تناقش “مهن المستقبل والتوازن بين الجنسين”

في إطار الفعاليات المصاحبة ليوم المرأة البحرينية، تشرف جامعة الخليج العربي بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة، على تنفيذ دارسة حول “مهن المستقبل والتوازن بين الجنسين”، حيث تم تكليف فريق بحثي من الجامعة لتنفيذ الدراسة برئاسة الدكتورة صباح جنيد، عضوة المجلس الأعلى للمرأة والأستاذ المشارك لكلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي. وفي سياق الخطة التنفيذية للدراسة البحثية، نظمت جامعة الخليج العربي ورشة عمل تحت عنوان “الاستراتيجيات والخطط الوطنية الداعمة للمرأة والأطر التنموية المنبثقة منه”، قدمتها الشيخة دينا بنت راشد آل خليفة مدير عام قطاع السياسات والتطوير بالمجلس الأعلى للمرأة، كما تم عقد ثلاث ورش أخرى ضمن مشروع الدراسة، الأولى منها بعنوان “رؤية البحرين الاقتصادية واستراتيجية التنمية الاقتصادية” قدمها حسين رجب، المدير التنفيذي لإدارة تطوير الأعمال الصناعية والخدمات اللوجستية والتعليم والصحة بمجلس التنمية الاقتصادية.

أما الورشة الثانية فكانت بعنوان “الخريطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم” قدمتها لطيفة البونوظة وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للتعليم العام والفني بوزارة التربية والتعليم، وناقشت الورشة الثالثة مجال “استراتيجية صندوق العمل – تمكين”، قدمها أحمد شاهين مدير قسم الدراسات والبحوث في تمكين. هذا ومن المرتقب أن تقدم دراسة “مهن المستقبل والتوازن بين الجنسين” مبادرات وتوصيات لصانعي القرار حول الآليات المقترحة في تحديد متطلبات المهن الواعدة ودور المناهج التعليمية والمختبرات والابداع التقني والبحث العلمي في غلق الفجوة بين الجنسين بفرص العمل وتنمية الاقتصاد الوطني.

وتهدف الدراسة إلى تحديد فرص وتحديات مجالات مهن علوم المستقبل الواعدة، وبيان أهمية المناهج ومختبرات الابتكار والابداع التقني والبحث العلمي في خلق فرص العمل وتنمية الاقتصاد الوطني. ومن المتوقع أن تخلص الدراسة إلى كيفية قياس جاهزية بيئة العمل لناحية السياسات والخدمات وغيرها لدعم الإبداع والابتكار، إضافة إلى تحديد الآليات التنافسية وأثر التبادل المعرفي على الصعيد الوطني والاقليمي والدولي في مجالات مهن علوم المستقبل الواعدة.

يشار إلى أن المجلس الأعلى للمرأة خصص يوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بعطاء المرأة في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل، وذلك بهدف توثيق الجهود الوطنية التي ساهمت في دعم مشاركة المرأة في هذا المجال والفرص المتاحة لتحفيز واستقطاب المرأة لاستدامة مشاركتها في قطاع التعليم العالي، وإبراز أهمية التعليم الفني والمهني للطالبات لتحضريهن بالمهارات الفنية لاحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية، واستثمار الدراسات والبحوث الأكاديمية في مجال المرأة، وبيان واقع مشاركة وتنافسية المرأة البحرينية في مجالات التعليم العالي وعلوم المستقبل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق