صناعةالأخبار

دراسة دكتوراة توصي بتطبيق منهجية قياس الابتكار في جميع القطاعات التجارية والصناعية بدول الخليج

قيّمت الباحثة بقسم الادارة الابتكار والتقنية بجامعة الخليج العربي سعى عبدالله عطالله ابتكار الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع اللياقة البدنية في الكويت والبحرين باستخدام المنطق الضبابي، وذلك ضمن متطلبات الحصول على درجة الدكتوراه في إدارة الابتكار والتقنية من كلية الدراسات العليا.
وقالت عطالله خلال المناقشة: “يعد قياس نسبة الابتكار للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عنصراً بالغ الأهمية لإدارة وتوجيه النمو الاقتصادي، حيث تسعى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتحويل اقتصاداتها إلى اقتصادات معرفية وقائمة على تقديم الخدمات؛ وبسبب التغييرات في نمط المعيشة والمستوى المعيشي المرتفع في هذه الدول يوجد توجه إلى تقديم المزيد من الخدمات من قبل قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومنها الخدمات الرياضية والمرتبطة باللياقة مثل الصالات الرياضية”.
يسعى البحث لتقييم مستوى الابتكار لدى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تقديم الخدمات الرياضية في البحرين والكويت خلال الفترة 2015-2019، إلى جانب قياس أداء هذه الشركات فيما يخص الابتكار وتحديد مستوى التغيير والابتكارية لديها.
وهدف البحث إلى إيجاد مقياس جديد للابتكار بواسطة منهجية منظمة لتعزيز أفضل الممارسات في القطاع المذكور، حيث تبرز أهمية البحث من الدور الإيجابي الذي تلعبه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في التنبؤ بالنمو الاقتصادي وتوفير الوظائف.
يتمحور البحث حول فكرة أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تلعب دوراً أساسياً في توفير فرص العمل، والميزة التنافسية، وتعزيز التنافسية العالمية، والتنوع الاقتصادي، حيث اعتمدت منهجية البحث على أسلوب كيفي يعتمد على عرض الابتكارات مع مراقبتها ودراستها في 20 مؤسسة صغيرة ومتوسطة معنية بتقديم الخدمات الرياضية في كل من البحرين والكويت. كما اعتمد على منهجية المنطق الضبابي في قياس نسبة الابتكار لدى هذه المؤسسات ومقارنتها مع بعضها البعض.
وجمعت الباحثة عطالله البيانات عن طريق بيانات المصادر المفتوحة، والاستبيانات، والمقابلات مع عدد من أعضاء الإدارة العليا في عدد من الشركات المنتقاة في قطاع تقديم الخدمات الرياضية في كل من الكويت والبحرين، مقدمة منهجية جديدة لقياس الابتكارية بناءً على رقابة الابتكار وعرضه والمنطق الضبابي، إحدى أبرز المساهمات التي قام بها البحث.
وخلصت النتائج إلى اكتشاف عناصر تشابه بين عوامل الابتكار للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في كل من الكويت والبحرين تحديداً في الأداء المرتبط بإدارة الابتكار، إذ تركز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المذكورة في الكويت على المنتجات والخدمات في قطاع اللياقة. وقد لاحظت الباحثة عطالله أن الابتكار المرتبط بالعمليات (Process Innovation) كان يدار بنفس النمط في كل من الدولتين.
هذا، وأوصت الدراسة بتطبيق منهجية قياس الابتكار في قطاعات أخرى وصناعات كبرى في مجلس التعاون من أجل صياغة استراتيجيات وسياسات جديدة للابتكار.
تشكلت لجنة المناقشة من أستاذ هندسة الحاسوب بقسم إدارة الابتكار والتقنية بجامعة الخليج العربي الأستاذ الدكتور رستم مملوك كمشرف رئيس، وأستاذ المياه والبيئة بذات القسم الأستاذ الدكتور عوده الجيوسي كمشرف مشارك، فيما كانت أستاذ نظم معلومات إدارية الأستاذ الدكتور فيروز الضمور ممتحناً داخلياً، وأستاذ إدارة التشغيل والتكنولوجيا المشارك بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالمملكة العربية السعودية الأستاذ الدكتور أيمن الكيال ممتحنًا خارجياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى