سياحة وطيران

الأمم المتحدة: 50% انخفاض رحلات الركاب في المنطقة العربية خلال 9 أشهر

انخفض عدد رحلات النقل الجوي للركاب في المنطقة العربیة بأكثر من النصف بسبب فیروس كورونا، وذلك في الأشھر الستة الأولى من ھذا العام مقارنة بالفترة ذاتھا من العام الماضي.
جاء ذلك في دراسة جدیدة أصدرتھا لجنة الأمم المتحدة الاقتصادیة والاجتماعیة لغربي آسیا (اسكوا) بالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمیة (اونكتاد)، الیوم السبت حول اثار فیروس (كورونا) على قطاع النقل في المنطقة، حسبما نقلتها وكالة أنباء الكويت “كونا”.
وتوقعت الدراسة انخفاض العدد الإجمالي لركاب الرحلات الجویة من المنطقة العربیة وإلیھا وداخلھا في العام الحالي لیصل الى حوالي 154 ملیون مسافر اي الى مستویات العام 2009.
وقدرت إجمالي خسائر إیرادات شركات الطیران في المنطقة في العام الجاري بنحو 38 ملیار دولار متوقعة عدم عودة السفر الجوي الدولي إلى مستویات ما قبل الفیروس قبل العام 2023.
كما توقعت الدراسة تراجع إیرادات قطاع النقل البري في المنطقة بنسبة 22 بالمئة في العام 2020 بسبب الاجراءات التي رافقت الفیروس من اغلاق الحدود واعتماد بروتوكولات السلامة واثرھا على حركة الأشخاص والبضائع.
وأظھرت الدراسة عدم تأثر قطاع النقل البحري للبضائع في المنطقة بشكل كبیر بالفیروس واظھاره مرونة تجاه مختلف عوامل الاختلال مع تفاوت التأثیر على مستوى الدول.
وبینت انخفاضا طفیفا لعدد زیارات سفن الشحن التجاریة في المنطقة بلغ نسبة 1 بالمئة خلال أول 31 أسبوعا من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسھا من العام 2019 فیما بقي عدد زیارات ناقلات الحاویات للموانئ ثابتا بینما انخفض عدد زیارات الموانئ لسفن الركاب بنسبة كبیرة نحو 40 بالمئة.
وحثت الأمینة التنفیذیة لـ(إسكوا) رولا دشتي في بیان الإعلان عن الدراسة حكومات الدول العربیة على اعتماد حزم دعم لقطاع النقل والخدمات اللوجستیة تشمل الدعم المالي والتخفیضات الضریبیة والاستثناء من الرسوم والإعفاءات ودعم أجور العمال وتدریبھم. وشددت على اھمیة تعزیز التعاون الدولي والإقلیمي بین حكومات المنطقة للتصدي للفیروس وأثره على النقل واللوجستیات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى