بنوك وتأمين

“جي إف إتش” تطلق منصة “بريتس” التعليمية على هامش المؤتمر العالمي للصيرفة والتمويل الإسلامي

أعلنت اليوم مجموعة جي إف إتش المالية، ش.م.ب. عن إطلاق منصة “بريتس” التعليمية التي تشمل المراحل التعليمية الثلاث، والتي صممت للاستفادة من الفرص القيمة المتوافرة في قطاع التعليم الخاص العالمي الذي تقدر قيمته بترليون دولار أمريكي. استعدادا لتدشين المنصة، تتأهب كل من جي إف إتش و”بريتس” التعليمية لاستضافة ملتقى رفيع المستوى في مجال التعليم، بحضور كبار الخبراء والمستثمرين في قطاع التعليم على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك في يوم 2 ديسمبر 2019 على هامش المؤتمر العالمي السادس والعشرين للصيرفة والتمويل الإسلامي الذي سيقام في مملكة البحرين، التي تعد مركزا رائدا للصيرفة والتمويل الإسلامي ومركزا متناميا للاستثمار في مجال التعليم.
مع إطلاق منصة “بريتس” التعليمية، يكون لدى جي إف إتش مجموعة من المدارس التي تشمل المراحل التعليمية الثلاث في منطقة الشرق الأوسط، كما قامت جي إف إتش بتجهيز مجموعة من المعاملات المتميزة الأخرى في هذا المجال، وتخطط لتنفيذ عدد من الاستحواذات خلال الأشهر المقبلة مع اصول بقيمة مبدئية مقدارها 200 مليون دولار أمريكي. وتماشيا مع الاستراتيجية التي ستتبناها “بريتس”، سوف يسلط الملتقى الضوء على عدد من الأفكار والفرص الهامة، ومن بينها:
– التعليم للكثيرين وليس للبعض – كيف يمكن للقطاع الخاص أن يوفر تعليما عالي الجودة، ويكون شاملا ومتاحا للجميع؟ كيف يضمن أن كل طالب ستتاح له الفرصة للنجاح؟
– مشاركة الحكومة مع القطاع الخاص – هناك العديد من أنماط التعليم حول العالم. ماذا يمكن أن نتعلم منها؟ كيف يمكن للحكومات دعم القطاع الخاص لتقديم الحل؟
– تحقيق عوائد للجميع – كيف يمكن للقطاع الخاص توفير تعليم عالي الجودة وفي متناول اليد في نفس الوقت الذي سيوفر فيه عائداً على رأس المال للمستثمرين؟
كما سيشارك بالملتقى كبار الممثلين من مجلس البحرين للتنمية الاقتصادية، وزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين، وزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان، هيئة جودة التعليم في البحرين وغيرها من الجهات الأخرى.
في هذا السياق، صرح هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش المالية: “يسرني الإعلان عن إطلاق منصة “بريتس” التعليمية، بما يتماشى مع استراتيجيتنا لتوفير مزيد من القيمة لمستثمرينا ومساهمينا، إضافة إلى إحداث تأثير إيجابي على جودة التعليم في منطقة الشرق الأوسط وعلى المستوى العالمي. من المؤكد أن قوة وأهمية الخبراء والشركاء الذين سينضمون إلينا في الملتقى تجسد أهمية الاستثمار في مجال التعليم، ومكانة جي إف إتش كواحدة من أنشط اللاعبين في الاستثمار في حقوق الملكية الخاصة في قطاع التعليم، مع سجل حافل من الشراكات المتميزة وتحقيق القيمة للمدارس والمستثمرين على حد سواء. لقد شهدت الأسواق النامية والناشئة قفزة كبيرة في التعليم الخاص خلال العقد الماضي، لاسيما مع ارتفاع معدلات النمو السكاني والمكاسب الاقتصادية بشكل عام. سوف يتيح لنا إنشاء منصة “بريتس” مع فريق من كبار الخبراء في قطاع التعليم، الاستفادة من هذه العوامل، كما ستمكن مستثمرينا من الاستفادة أيضا من نمو هذا القطاع عن طريق الاستثمارات المهيكلة التي تستفيد من الفرص الجذابة المتوافرة لدينا والتي سنواصل السعي لجلبها في المستقبل.”
سوف تركز “بريتس” على الاستثمار في المدارس التي يمكن تحسين أدائها من خلال زيادة السعة الاستيعابية لطلابها، تعزيز النتائج الأكاديمية للطلبة، وهيكلة الرسوم الدراسية لتكون في متناول السوق المتوسطة التي تشهد توسعا سريعا. سوف توفر منصة “بريتس” لمجموعة جي إف إتش ومستثمريها مجموعة من الفرص القوية المدرة للدخل في قطاع التعليم الخاص المأمون المخاطر، كما ستتيح لهم الاستفادة من هذا القطاع الذي ينطوي على فرص نمو عالية مع ضمان تحقيق نتائج مطردة بغض النظر عن التقلبات التي قد تشهدها دورة الاستثمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى