الأخبارخاص

جو بايدن.. على بعد خطوة من الفوز بكرسي الرئاسة الأمريكية

فاز جو بايدن بجوائز ساحتي المعركة في ميشيغن وويسكونسن، حيث استعاد جزءًا رئيسيًا من «الجدار الأزرق» الذي انزلق بعيدًا عن الديمقراطيين قبل 4 سنوات، وبدأ يضيق بشكل كبير طريق الرئيس دونالد ترمب لإعادة انتخابه.
وفي آخر التطورات، ذكر مركز «إديسون للأبحاث» أنه بعد فرز 95% من الأصوات في ولاية جورجيا حصل الرئيس دونالد ترمب على 49.6% فيما حصل منافسه الديمقراطي جو بايدن على 49.1%.
وبعد يوم كامل من يوم الانتخابات، لم يحصل أي من المرشحين على 270 صوتًا من أصوات المجمع الانتخابي اللازمة للفوز بالبيت الأبيض. لكن انتصارات بايدن في ولايات البحيرات العظمى رفعت الأصوات التي حصل عليها الى 264 صوتا، ما يعني أنه بات على بعد ولاية واحدة ليتجاوز العتبة ويصبح رئيسًا منتخبًا.
بايدن، الذي حصل على أكثر من 71 مليون صوت، وهو أكبر عدد في تاريخ الولايات المتحدة، انضمت إليه زميلته في الترشح كامالا هاريس في مؤتمر صحافي بعد الظهر، وقال إنه يتوقع الآن الفوز بالرئاسة، رغم أنه لم يصل إلى حد إعلان فوزه.
وقال بايدن «سأحكم كرئيس أمريكي، لن تكون هناك ولايات حمراء وزرقاء عندما نفوز. فقط الولايات المتحدة الأمريكية».
وكان ذلك تناقضًا صارخًا مع ترمب الذي أعلن يوم الأربعاء أنه فاز في الانتخابات، على الرغم من بقاء ملايين الأصوات دون احتساب والسباق لم ينتهِ بعد.
وأعلنت «أسوشييتد برس» فوز بايدن بولاية ويسكونسن بعد أن قال مسؤولو الانتخابات في الولاية إن جميع بطاقات الاقتراع المعلقة قد تم فرزها، باستثناء بضع مئات في بلدة واحدة وعدد قليل من الأصوات المؤقتة المتوقعة.
وطلبت حملة ترمب إعادة فرز الأصوات، على الرغم من أن عمليات إعادة فرز الأصوات على مستوى الولاية في ولاية ويسكونسن قد غيرت تاريخيًا حصيلة الأصوات ببضع مئات. تقدم بايدن بنسبة 0.624 نقطة مئوية من بين ما يقرب من 3.3 مليون بطاقة تم فرزها.
ومنذ عام 2016، كان الديمقراطيون يطاردهم انهيار الجدار الأزرق، ولايات البحيرات العظمى الثلاث – بنسلفانيا هي الثالثة – التي تمكن مرشحوهم من الاعتماد عليها كل 4 سنوات. لكن جاذبية ترمب الشعبوية أثرت على وتر حساس لدى ناخبي الطبقة العاملة البيضاء واستحوذ على الثلاثة في عام 2016 بهامش إجمالي بلغ 77 ألف صوت فقط.
حارب كلا المرشحين بقوة هذا العام من أجل الولايات، حيث تردد صدى شخصية بايدن السياسية لكل فرد في بلدات ذوي الياقات الزرقاء، بينما دفعت حملته أيضًا لزيادة الإقبال بين الناخبين السود في مدن مثل ديترويت وميلووكي.
وظلت ولاية بنسلفانيا التي لم تحدد نتيجتها ليلة الأربعاء.
ولم يتضح متى أو مدى سرعة تحديد الفائز الوطني بعد حملة طويلة ومريرة هيمن عليها فيروس كورونا وتأثيراته على الأمريكيين والاقتصاد الوطني. لكن مسارات بايدن المحتملة إلى البيت الأبيض كانت تتوسع بسرعة.
بعد الانتصارات في ولايتي ويسكنسن وميشيغن، بات بايدن على بعد 6 أصوات فقط من المجمع الانتخابي من الرئاسة. سيكون الفوز في أي ولاية متأرجحة باستثناء ألاسكا – وبما في ذلك ولاية نيفادا، بأصواتها الستة – كافياً لإنهاء ولاية ترمب في البيت الأبيض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى