اتصالات وتكنولوجيا

جوجل ترفع أسعار الإعلانات فى فرنسا وأسبانيا

أخبرت جوجل العملاء أنها سترفع أسعار الإعلانات على منصاتها الفرنسية والإسبانية بنسبة 2% اعتبارًا من مايو للمساعدة في تعويض تأثير الضريبة الرقمية على الأرباح، حيث جمعت فرنسا الضريبة منذ عام 2019، وإسبانيا منذ هذا العام، تحت ضغط من الناخبين لجعل عمالقة التكنولوجيا الأمريكيين يدفعون حصة أكبر من الضرائب في البلدان التي يعملون فيها، وذلك بحسب موقع gadgetsnow الأمريكى.

وقالت شركة الإنترنت العملاقة في رسالة بريد إلكتروني اطلعت عليها وكالة فرانس برس إن زيادة سعر الإعلان “تغطي جزءًا من تكلفة الامتثال للقوانين المتعلقة بالضرائب على الخدمات الرقمية في فرنسا وإسبانيا”، وفي فرنسا، يتعين على شركات الإنترنت التي تزيد مبيعاتها على مستوى العالم بأكثر من 750 مليون يورو (895 مليون دولار)، و25 مليونًا في فرنسا، أن تدفع ضريبة بنسبة 3٪ على عملياتها الفرنسية، لا سيما مبيعات الإعلانات وعمليات السوق.

فيما تفرض إسبانيا أيضًا ضريبة بنسبة ثلاثة في المائة على بعض أعمالها، وقال جان لوك شيتريت ، رئيس اتحاد ماركيز، وهو تحالف من العلامات التجارية الكبرى، إن قرار جوجل “سيقطع القدرة الاستثمارية للعلامات التجارية في وقت تمر فيه جميع الشركات بأزمة غير مسبوقة”، فيما لم ترد جوجل على طلبات وكالة فرانس برس للتعليق، لكن كاران باتيا، رئيس الشؤون الحكومية بها، حذر في فبراير من أن “الضرائب على الخدمات الرقمية تعقد الجهود للتوصل إلى اتفاق متوازن يصلح لجميع الدول”.

وقال “نحث هذه الحكومات على إعادة النظر فيما هي في الأساس تعريفات أو على الأقل تعليقها أثناء استمرار المفاوضات”، فيما تقع كل من جوجل وأبل وفيس بوك وأمازون – مجتمعين معًا باسم “GAFA” – في مرمى نيران الحكومات الأوروبية التي تتهمهم باستغلال قواعد السوق المشتركة للإعلان عن جميع الأرباح في الكتلة في الولايات القضائية ذات الضرائب المنخفضة مثل أيرلندا أو لوكسمبورج.

ويقول النقاد إنهم يحرمون سلطات الضرائب الوطنية من ملايين اليورو حتى وهم يستفيدون من زيادة الأنشطة عبر الإنترنت بسبب قواعد العمل في المنزل والتباعد الاجتماعي خلال أزمة Covid-19، وترد الشركات على ذلك بقولها إنه يتم استهدافها بشكل غير عادل من خلال ضرائب تمييزية.

وقد استجابت أمازون بالفعل للضريبة الفرنسية في أكتوبر الماضي برفع الأسعار التي تفرضها على بائعي السوق في فرنسا بنسبة 3%، فيما حذت أبل حذوها برفع العمولة التي تفرضها على المطورين الذين يبيعون التطبيقات على منصتها ليس فقط في فرنسا، ولكن أيضًا في إيطاليا وبريطانيا، حيث جعلتها الحركة الضريبية الفرنسية على الشركات الرقمية العالمية رائدة في الكفاح من أجل إيجاد نظام مالي عادل للشركات متعددة الجنسيات عبر الإنترنت التي غالبًا ما تكون فاتورتها الضريبية ضئيلة مقارنة بدخلها.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس، قال فيسبوك إنه ليس لديه خطط لرفع أسعار الإعلانات في فرنسا أو إسبانيا في الوقت الحالي حيث ينتظر اتفاقًا عالميًا بشأن القواعد المالية، وقد جلبت الضريبة الفرنسية 400 مليون يورو إلى خزائن الحكومة في عام 2019، وطبقت الحكومة الضريبة مرة أخرى العام الماضي على الرغم من ضغوط إدارة ترامب لإسقاطها.

ومع وجود الرئيس جو بايدن في البيت الأبيض، قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) – التي تشرف على المفاوضات بشأن ضريبة رقمية – إنها تأمل في اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين في يوليو أن يتوصل إلى اتفاق بشأن القضية، وفي الشهر الماضي، قالت وزيرة الخزانة الأمريكية الجديدة، جانيت يلين، إن واشنطن لن تصر بعد الآن على بند “الملاذ الآمن” الذي يجعل المشاركة في خطة ضريبية عالمية اختيارية، مما يلغي نقطة شائكة رئيسية مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى