مجتمع الأعمال

جمعيتا “سيدات الأعمال” و”‏الصداقة البحرينية الإندونيسية” توقعان ‏بروتوكول تعاون مشترك

جناحي: نسعى لعلاقات اقتصادية مع الجانب الإندونيسي تنشط حركة الاستثمار

د.هناء كانو: هناك فرصا واعدة لم يستفد منها كلا الطرفين حتى الآن

‏ وقعت كلا من “جمعية سيدات الأعمال البحرينية” برئاسة سيدة الأعمال أحلام جناحي ‏و”جمعية الصداقة البحرينية الإندونيسية” في البحرين برئاسة الدكتورة هناء كانو مؤخرا ‏في مقر جمعية سيدات الأعمال بروتوكول تعاون بغية إنجاز الأهداف الاقتصادية المشتركة ‏المنصوص عليها في برامج عمل كلا الجمعيتين، وتطوير الأعمال بما يخدم الاقتصاد ‏الوطني والأعضاء في كلا منهما وفقا للقوانين المنظمة.‏

وبهذه المناسبة أعربت سيدة الأعمال أحلام جناحي عن سعادتها بهذه الاتفاقية واعتبرتها ‏خطوة إيجابية جدا ‏لمد جسور التعاون مع قطاعات اقتصادية مهمة ومؤثرة في السوق.‏. ‏مشيرة إلى أنها خطوة مهمة في سبيل تعزيز وضع الجمعية وعلاقاتها بالجمعيات ‏والمؤسسات الصديقة ذات الاهتمامات المشتركة، وقالت أن هذه الاتفاقية يمكن أن ينتج ‏عنها خطوات بناءة وإيجابية في سبيل تعزيز العلاقات التجارية بين سيدات الأعمال ‏البحرينيات وسيدات ورجال الأعمال في أندونيسيا منتسبي الجمعية، كما يمكن أن تسهم ‏بفاعلية في تطوير دور المشروعات المشتركة في خدمة الاقتصاد الوطني.‏

وأضافت جناحي قائلة “تعتبر الاتفاقية خطوة مهمة في سبيل تعزيز العلاقات الاقتصادية ‏بين سيدات الأعمال البحرينيات من جهة والقطاع الخاص الإندونيسي من جهة أخرى في ‏ظل التقارب السياسي والاجتماعي والثقافي المميز بين البلدين الصديقين”.‏

من جهتها قالت الدكتورة هناء كانو أن الاتفاقية خطوة جيدة لتنشيط العلاقة بين الجمعيتين ‏وفتح أبواب للتعاون بين القطاع التجاري في كلا من البحرين وإندونيسيا، خاصة أن هناك ‏العديد من المعارض والفعاليات التي يمكن تنظيمها حاليا “عن بعد” ومستقبلا بعد انتهاء ‏جائحة كورونا بالشكل الذي يخدم القطاع الخاص في كلا البلدين.‏. وأكدت أن هناك فرصا واعدة لم يستفد منها كلا الطرفين حتى الآن في العديد من ‏القطاعات وخاصة المؤسسات الصغيرة.‏

ونص الاتفاق على مجموعة من البنود الأساسية من أهمها:‏

‏-‏ يشجع الطرفان التعاون والعمل على تسهيل أعمالهما لتحقيق الأهداف الاقتصادية المشتركة ‏بينهما.‏

‏-‏ المشاركة في الخبرات التخصصية وخبرات ريادة الأعمال وتبادلها في دعم المؤسسات ‏الناشئة والاستفادة من الحاضنات بما يحقق الهدف من هذه الاتفاقية.‏

‏-‏ التنسيق فيما بينهما لتوسيع نطاق شبكة التواصل في مجال الأعمال بهدف التعاون من حيث ‏التبادل التجاري والأعمال.‏

‏-‏ تسهيل برامج البحوث والتدريب المشتركة.‏

‏-‏ التعاون في مجالات تنظيم دورات التدريب والتأهيل لرائدات الأعمال وتقديم الاستشارات ‏والاحتياجات اللازمة لهن وزيادة قدراتهن للدخول إلى الأسواق والمنافسة.‏

‏-‏ نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والإبداع لدى المرأة في مملكة البحرين وتوفير البرامج ‏الداعمة لتمكين المرأة من خلال هذه البرامج من تطوير مهاراتها لأعمالها.‏

‏-‏ المحافظة على سرية المعلومات المتبادلة بينهما وعدم الإعلان عنها إلا بموافقة خطية من ‏الطرفين.‏

‏-‏ يتحمل كل طرف التكاليف المادية للمشاركة في أي أنشطة يتفق عليها بموجب هذه الاتفاقية ‏ما لم يتم الاتفاق على خلاف ذلك ويعتبر اختيار المشاركة في أية فعالية مسألة اجتهادية ‏تقديرية منفردة لكل طرف من الطرفين.‏

‏-‏ تسري هذه الاتفاقية بدءاً من تاريخ توقيعها لمدة غير محددة ويجوز لأي طرف يرغب في ‏إنهائها إشعار الطرف الآخر بذلك بإشعار مدته شهر.‏

‏-‏ يتم حل أي اختلاف في وجهات النظر بين الطرفين بالطرق الودية.‏

الجدير بالذكر أن جمعية سيدات الأعمال البحرينية قد تأسست سنة 2000 و تستهدف تمكين ‏المرأة ‏وتعزيز دورها لاسيما سيدات الأعمال في مختلف الأنشطة والفعاليات ‏التجارية ‏والاقتصادية وذلك على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية وبدعم من قيادة ‏مملكة ‏البحرين.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى