سياحة وطيرانخاصطب وصحة

جمعية مكاتب السفر البحرينية: الإجراءات الصحية “المتعسفة” تضرب جهود القيادة في انعاش الاقتصاد

رحبت بعودة فتح جسر الملك فهد للبحرينيين

جهاد أمين: لماذا إجراء “فحصين كورونا” في أقل من 24 ساعة؟ وثالث بعدهما ‏بأيام!!‏

نطالب بمراجعة الإجراءات ‏الصحية لمستخدمي المطار والجسر والتسهيل على العابرين

الطيران المدني حدد للشركات الدولية “سقف أعلى” للركاب لتخفيف الضغط على المعامل الطبية.. والصحة تطالبهم بإعادة الاختبارات!!

أكدت ‏”جمعية مكاتب السفر والسياحة البحرينية” ضرورة مراجعة بعض القرارات ‏الخاصة بالإجراءات الصحية وعمليات “المسح الطبي” لفيروس كورونا مع إعادة ‏تشغيل جسر الملك فهد للبحرينيين، مؤكدة أن الإجراءات الحالية “متعسفة” وتضر بحركة السفر ‏والاستثمار وتعطل مصالح العديد من المسافرين.‏
‏  وقالت الجمعية أن الوضع الراهن يقضي بإجراء فحص كورونا “المسحة الطبية” قبل ‏دخول المملكة العربية السعودية بـ48 ساعة فقط، وإذا عبر البحريني وأجرى اجتماعا أو ‏معاملة في شركة أو مصرف لمدة ساعتين فقط أو أكثر بقليل، عند العودة عليه أن ‏يجري فحصا آخر قبل دخول البحرين على الجسر وفحصا ثالثا بعد 10 أيام من دخوله ‏ويسدد 60 دينارا مقابل الفحصين عند دخوله من الجسر وهي نفس الإجراءات المتبعة ‏في مطار البحرين أيضا!!‏
‏ واقترح السيد جهاد أمين رئيس ‏”جمعية مكاتب السفر والسياحة البحرينية” أن يكون الفحص الطبي قاصرا على من يمضون فترات طويلة خارج ‏البحرين تزيد عن أو 72 ساعة من لحظة مغادرة البلد، لكن ليس منطقيا أن ‏تعاد كل هذه الإجراءات لمن يمضون ساعات قلائل في السعودية برا أو دبي جوا على ‏سبيل المثال.‏
وقال أمين “أطالب الجهات ‏المعنية بدراسة الأمر عمليا واتخاذ المزيد من الخطوات لتسهيل حركة السفر من وإلى ‏البحرين لتنشيط الأوضاع الاقتصادية بشكل عام ووضع قطاع مكاتب السفر على وجه ‏الخصوص، مشيرا في هذا الصدد إلى ضرورة الاكتفاء بنتيجة فحص سلبية خلال 72 ‏ساعة قبل الوصول الى البحرين وعدم إجبار القادمين على إجراء الفحص في جسر ‏الملك فهد أو مطار البحرين الدولي إذا كانوا يحملون بالفعل شهادة صحية لم يمر عليها ‏‏72 ساعة فقط، أسوة بالعديد من دول العالم التي اتخذت خطوات مماثلة لتسهيل حركة ‏السياحة مع ضمان الإجراءات الوقائية”.‏
‏ وتابع قائلا “ما يجري حاليا إهدار للوقت والجهد، ووضع عراقيل على حركة السفر ستضر ‏بالقطاع السياحي والاقتصادي بشكل عام، فقد قامت السلطات مؤخراً بفرض سقف أعلى لعدد الركاب المسموح لشركات الطيران نقلهم الى البحرين على كل رحلة بسبب القدرة الاستيعابية للمختبرات الصحية، وهو ما يتعارض جملة وتفصيلا مع التشدد في هذه الإجراءات لمن يحملون شهادات لم يمض عليها 3 أيام”.
وأكد أنه على الرغم من الجهود الجبارة التي تبذلها القيادة ‏الرشيدة في مواجهة الجائحة وآخرها تمديد حزمة الدعم للمواطنين من خلال التكفل بفواتير ‏الكهرباء والماء ورسوم البلديات لكافة ‏المشتركين المواطنين في مسكنهم الأول لمدة 3 ‏أشهر ابتداء من شهر أكتوبر 2020.. وكذلك حث المصارف البحرينية على تأجيل ‏مدفوعات القروض للمواطنين المتضررين من جائحة كورونا حتى نهاية العام ‏الجاري، ‏ما اتخذ سابقا من خطوات مشهودة على مدار 6 أشهر.‏
وكانت الجمعية قد أشادت بقرار وزارة الصحة البحرينية الذي يقضي بإلغاء إلزامية ‏عزل جميع القادمين إلى البلاد منزليا لمدة عشرة أيام حال ظهور النتيجة سلبية‎.‎‏. ‏ويقضي البروتوكول الجديد، بإجراء اختبار فيروس كورونا على القادمين مرتين، ‏الأولى فور وصولهم والثانية بعد عشرة أيام، ولكن إذا جاءت نتيجة التحليل الأول ‏إيجابية يتم عزلهم‎.‎‏. معتبرة أن القرار يصب في صالح تسهيل حركة السياحة القادمة ‏للبحرين وهو أمر إيجابي ‏في ظل الأحوال الاستثنائية غير الطبيعية التي يمر بها القطاع ‏منذ بداية مارس الماضي ‏تحديدا ولمدة 7 أشهر متواصلة.‏
وتابع‎ ‎رئيس ‏”جمعية مكاتب السفر والسياحة البحرينية” ‏قائلا “معظم الدول وشركات ‏الطيران تفرض حاليا اجراء الفحص قبل دخول المعابر البرية أو الصعود للطائرة ‏ويتشددون في هذا الإجراء إلى حد اختيار مختبرات بعينها لاعتماد الفحص منعا ‏للتلاعب، وهذا إجراء كافي من وجهة نظري، بدلا من أن يضطر المسافر لإجراء ‏الفحص مجدداً عند الوصول وبتكلفة مرتفعة نسبياً، ويزيد الضغط على معامل التحاليل والمستشفيات”.‏
‏ واختتم أمين تصريحه مؤكدا على أهمية مراجعة الإجراءات الصحية المعمول بها في ‏مطار البحرين وجسر الملك فهد بما يسهل حركة السفر ودون المساس بثوابت الأمن ‏الصحي مع الوضع في الاعتبار تجارب الدول الأخرى في هذا الصدد، متمنين للبحرين ‏ولقيادتها وجميع أهلها ومقيميها كل الصحة والعافية، ون ينعم الله عليها ‏دائما بالأمن ‏والسلامة والأمان.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق