اتصالات وتكنولوجياخاصمجتمع الأعمال

“سيدات الأعمال البحرينية” تنظم ورشة عمل “صناعة ‏المحتوى التسويقي في وسائل التواصل”

المحاري: عدد المشتركين الكبير يحتم الاهتمام بمضمون التسويق

نظمت لجنة التنسيق والمتابعة بجمعية سيدات الأعمال البحرينية مسا يوم الأربعاء ‏الماضي الموافق 9 سبتمبر ورشة عمل عن بعد “عبر تطبيق زووم” تحت عنوان ‏‏”كيفية صناعة المحتوى التسويقي في قنوات التواصل الإعلام الاجتماعي”، قدمها ‏استشاري التسويق الرقمي حامد المحاري.‏
‏ وقالت السيدة أحلام جناحي رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية أن الجمعية ‏حريصة على تزويد كافة منتسبيها بالأليات والسبل التي تمكنهن من مواصلة العمل في ‏ظل جائحة كورونا وتأثيراتها المتنوعة على السوق المحلي والعالمي، ودخول متغيرات ‏جديدة على حركة الشارع التجاري بسبب الإجراءات الاحترازية، مشيدة بتعامل القيادة ‏الرشيدة والحكومة الموقرة مع ملف كورونا بعلى كافة الصعد، وجهود كافة المشاركين ‏في عمليات التصدي لانتشار الفيروس وعلى رأسهم “فريق البحرين” بقيادة سمو ولي ‏العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.‏
كما نوهت رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية بما أظهرته عضوات الجمعية على ‏وجه الخصوص والمرأة البحرينية بشكل عام من تفهم للأوضاع، وقدرة ملحوظة ‏على تحمل مسئوليات المرحلة التي تمر بها البلاد، فيما أكدت السيدة فوزية الخاجة رئيس لجنة التنسيق والمتابعة بجمعية أن الجمعية ‏تواصل برامجها التثقيفية والتوعوية للعضوات عن بعد في ظل الأزمة الحالية، ‏مشيرة ‏إلى أهمية الجانب التسويقي من خلال قنوات التواصل الاجتماعي حاليا في ظل ‏المتغيرات الطارئة على السوق المحلي، لدى وفي الحياة بشكل ‏عام وبشكل خاص في ‏ظل جائحة كورونا وما ارتبط بها من إجراءات احترازية بهدف ‏السلامة والحفاظ على ‏صحة المجتمع. ‏
من جانبه دعا المحاضر حامد المحاري خلال الورشة إلى أهمية الاهتمام بمضمون ‏المحتوى التسويقي للشركات الصغيرة والمتوسطة على وجه الخصوص نظرا للفائض ‏الكبير في المواد الإعلامية والتسويقية المتاحة عبر هذه القنوات إذ بلغ عدد مستخدميها ‏قرابة 4 مليارات مستخدم (3.96 مليار مستخدم وفق آخر الإحصائيات المتاحة).‏
وقال المحاري أن العالم يقف اليوم أمام معركة وأزمة اقتصادية قوية تسير بسرعة ‏كبيرة جدًّا وفقا للمتغيرات على العالم أجمع وتأثيرها على جميع القطاعات التجارية. في ‏ظل التعايش مع فيروس كورونا والقرارات الحكومية التي اتخذتها البحرين في الآونة ‏الاخيرة من أجل الحفاظ قدر الإمكان على الاقتصاد الوطني، ووجه نصيحته إلى جميع ‏التجار التقليديين البحرينيين باتخاذ إجراءات تنفيذية وإنشاء منصات إلكترونية، ‏للحصول على مردود مالي سريع للحفاظ على ما تبقى مكاسبهم وللاستمرار في نمو ‏المبيعات والسير ومواكبة الوضع الحالي الناتج عن تفشي الفيروس وما بعد تلاشي ‏الفيروس لأجل استمرار التجارة رغم الازمة الراهنة اذ يجب علينا تقبلها والتصدي لها.‏
كما تطرق المحاري إلى عدة محاور خلال اللقاء منها كيفية إنشاء خطة تسويقية، إعداد ‏المحتوى الإلكتروني، التعامل مع الأزمات وكيفية الخروج منها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى