الأخبارمجتمع الأعمال

جمعية سيدات الأعمال البحرينية تثمن التوجيهات الملكية بتمديد الدعم للمتضررين من كورونا

أشادت بجهود سمو ولي العهد والفريق الطبي الوطني

جناحي: الجمعية تتكاتف مع دعوات القيادة الرشيدة للعبور من تداعيات الجائحة

ثمنت جمعية سيدات الأعمال البحرينية التوجيهات الملكية السامية بشأن تمديد عدد من مبادرات الدعم ضمن الحزمة المالية والاقتصادية، والتي تأتي استمرارا للحرص والرعاية والاهتمام الرفيع من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لدعم المواطنين، ومراعاة لظروفهم واحتياجاتهم، وفق رؤية إنسانية أبوية كريمة، تترجمها الجهود الوطنية المتواصلة، في مواجهة تداعيات وآثار جائحة كورونا.. وأشادت الجمعية في بيان صحفي بجهود الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، والقرارات الصادرة في جلسة مجلس الوزراء اليوم الاثنين، والتي تستهدف تمديد عدد من مبادرات الدعم ضمن الحزمة المالية والاقتصادية لمدة 3 أشهر إضافية بدءاً من يونيو 2021 إلى أغسطس 2021، الأمر الذي يعبر عن تجاوب الحكومة لمتطلبات الشارع التجاري البحريني.

وشددت سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة الجمعية على أهمية التعاون المجتمعي انطلاقا من الواجب الوطني والديني في أخذ التطعيمات، والجرعة التحفيزية، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، والمحافظة على عدم التجمعات، والتصدي لأي مخالفات أو دعوات خارجة عن النظام والاجراءات الاحترازية، ورفض الشائعات والمعلومات المغلوطة.

وقالت جناحي أن الجمعية تتكاتف بكل ما لديها من إمكانات وقنوات تواصل مع دعوة القيادة الرشيدة والفريق الطبي الوطني للتصدي لهذه الجائحة والحد من آثارها على المجتمع.. مشيدة بتوجيهات جلالة الملك وجهود صاحب السمو الملكي ولي العهد والفريق الوطني الطبي، وكافة الكوادر في الصفوف الأمامية، مؤكدة أن مملكة البحرين ‏ستتمكن بحكمة قائدها، وجهود أبنائها، ووعي شعبها، من تخطي الظروف الراهنة، نحو ‏مرحلة تنموية أكثر تقدماً في جميع المجالات‎.‎

وأشارات إلى أن القرارات ‏الأخيرة من شأنها المساهمة بفاعلية في تنشيط السوق وتلافي آثار أزمة انتشار ‏فيروس الكورونا على الشارع التجاري البحريني وخاصة قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الذي ينتسب إليه معظم عضوات الجمعية، ويمثل حوالي 98% من إجمالي السجلات التجارية في مملكة البحرين.

وأكدت جناحي على أهمية الإجراءات الأخيرة في توفير الدعم اللازم للمواطنين والقطاعات الأكثر تضررا، من أجل تجاوز كافة الآثار المترتبة جراء تداعيات جائحة كورونا، مما يؤكد ضرورة الاستمرار في العمل المشترك من أجل عودة الحياة الطبيعية، والنهوض بالاقتصاد الوطني، وضمان المحافظة على صحة وسلامة الجميع، وذلك ضمن الدور الرفيع الذي يقوم به فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

وأوضحت أنَّ التقدير الملكي السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، للجهود المخلصة التي يبذلها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وما تقوم به الكوادر الوطنية ضمن فريق البحرين، تشكل حافزا كبيرا للجميع من أجل مضاعفة العمل والإنجاز، والعمل معا للتصدي لجائحة كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى