مؤسسات صغيرةخاصنقل وسيارات

جاسم الموسوي في “صناع القرار”: الشحن البحري لم يتأثر بتداعيات كورونا..ورفع الأسعار “غير مبرر”

الشحن الجوي يتحسن بسرعة .. والبحرين أدارت الموقف بكفاءة عالية

جاسم الموسوي..هذه نصائحي لصغار الشركات ورواد الأعمال عند الشحن والتصدير “لأول مرة”
أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة الفاتح السيد جاسم الموسوي أن حركة إمداد البضائع ووصول البواخر القادمة والمغادرة لمملكة البحرين لم تتأثر بتاتاً بسبب وباء الكورونا بسبب التنظيم والجاهزية التامة لاستقبال البضائع من جميع الجهات ذات العلاقة بالعملية اللوجستية، كما أن الشحن الجوي بدأ ينتظم بشكل كبير بين جميع بلدان العالم، مشيرا إلى أن أوضاع شحن البضائع في البحرين والمنطقة “مطمئن للغاية” ولا ينقصه فقط سوى عودة المنافذ البرية للعمل بشكل طبيعي.
وقال أنه لا يوجد أي مبرر لرفع أسعار الشحن البحري بالمرة، ومن يفعل ذلك يستغل الأزمة ليس أكثر، غير أن المنافسة في السوق قادرة على ردع هؤلاء ناصحا التجار وأصحاب الشركات بالحصول على 3 عطاءات على الأقل من شركات مختلفة عند شحن بضائعهم.
جاء ذلك ضمن ورشة عمل نظمتها جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تحت عنوان “إجراءات الشحن والتصدير – تطبيق عملي”، وذلك ضمن برنامج “صناع القرار الاقتصادي الثالث” الذي يقام تحت رعاية كريمة من معالي علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى البحريني.‏. في الفترة من أول أكتوبر وحتى 20 ديسمبر الجاري.
وقدم الموسوي عدد كبير من النصائح المهمة والعملية خلال المحاضرة لصغار المؤسسات والشركات الذين يقومون بالشحن أو التصدير لأول مرة منها على سبيل المثال الأوراق والمستندات المطلوبة لبعض السلع، الجهات التي يجب التوجه إليها، كيفية التعامل مع شركات الشحن، المعرفة بالبيانات المكتوبة على المنتج، الحصول على أكثر من عرض من شركات الشحن قبل التعاقد، وغيرها من معلومات مفيدة، كما جاوب على العديد من الأسئلة المتعلقة بشحن الأغذية والعطور وغيرها.
وقد أثنى سعادة النائب أحمد صباح السلوم رئيس الجمعية على المحاضرة، وقال أنها كانت زاخرة ‏بالنصائح والمعلومات العملية المهمة والتوجيهات الإيجابية لإدارة العمل بكفاءة، مؤكدا على أن ‏البرنامج ‏يواصل فعالياته بكل نجاح، بهدف تدريب رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات ‏الصغيرة ‏والمتوسطة من أعضاء الجمعية وخارجها على سبل التفاعل الإيجابي الناجع مع ‏هذه ‏الظروف الاستثنائية والخروج من الأزمة الراهنة بأقل خسائر ممكنة، مع إمكانية تحقيق ‏فوائد ‏إيجابية إذا أتيحت الظروف.‏
وقال الموسوي أن الأجهزة الوطنية والشركات البحرينية اللوجستية والنقليات أثبتت جدارتها في التعامل مع الموقف بجاهزية تامة لإدارة الأزمات والعمل بروح الفريق الواحد في أصعب الظروف لضمان استمرارية خطوط الامداد و تيسير نقل البضائع لضمان مخزون آمن ومطمئن من المواد الغذائية والمواد الأولية للتجارة بالأسواق المحلية بوفرة دون الحاجة للتخزين أو التهافت على الشراء.
وأضاف أن الإجراءات التحوطية التي اتخذتها مملكة البحرين للحد من انتشار فيروس وباء كورونا (COVID – 19) على المستوى التنظيمي والرسمي لها أثرها الملموس في المحافظة على وضعها الاقتصادي والصحي وهي محل إشادة دولية من المنظمة العالمية للصحة كما نشر مؤخراً فهذا ليس بجديد على فريق البحرين في ادارة الأزمات والمستجدات الراهنة الإقليمية.
وأكد الموسوي أن البحرين قادرة على مواجهة هذا الوباء من حيث قدرتها اللوجستية في ادارة الأزمات، مشيرا إلى أن الوضع في المملكة تحت السيطرة الصحية الكاملة بسبب الإجراءات الاحترازية المنظمة والدقيقة التي اتخذتها الكثير من المؤسسات الحكومية والخاصة، إلى جانب لجنة ادارة الكوارث و وزارة الداخلية وزارة الصحة ووزارة الأشغال وشؤون الجمارك ومطار البحرين الدولي والشركة المشغلة للموانئ.
ويعقد البرنامج هذا العام في الفترة من أول أكتوبر إلى 20 ‏ديسمبر الجاري، ‏بمشاركة ‏نخبة من المحاضرين والمدربين من مملكة البحرين وعدة ‏دول عربية ‏شقيقة ‏منها مصر والأردن وفلسطين وسوريا ‏والعراق واليمن، ‏وذلك ‏تحت عنوان ‏‏”سبل التعامل الإيجابي مع جائحة كورونا وتفادي ‏آثارها”، ‏وتقام ‏جميع ‏ورش العمل ‏والمحاضرات “عن بعد” عبر تطبيق زووم.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى