البورصة وأسواق العملاتطب وصحة

“جلاكسو سميثكلاين” تعلن عن توقف مفاوضات الاستحواذ الجارية مع حكمة فارما الأردنية

أعلنت شركة جلاكسو سميثكلاين، عن توقف مفاوضات الاستحواذ الجارية مع شركة حكمة فارما الأردنية دون ذكر تفاصيل أخرى.

وقالت جلاكسو سميثكلاين فى إفصاح مرسل للبورصة المصرية إن المساهم الرئيسى أخطرها بتوقف المفاوضات مع حكمة فارما وعدم المضى قدما فى تقديم عرض الشراء الإجبارى.

ونوهت الشركة إلى أن المساهم الرئيسى – جلاكسو جروب ليميتد – يدرس حاليا الخيارات الاستراتيجية الخاصة بالوضع دون تفاصيل أكثر.

كانت شركة جلاكسو قد وافقت فى 26 يناير الماضى على تمكين شركة حكمة فارما الأردنية من الفحص النافى للجهالة تمهيدا لعرض شرائها وذلك بعد توقيع مذكرة تفاهم فى نفس الإطار.

وتضمنت مذكرة التفاهم-غير الملزمة- بيع المساهم الرئيسى حصته البالغة 91.2% من أسهم جلاكسو سميثكلاين، إضافة إلى الاستحواذ على استثمارات وشركات أخرى تابعة فى مجال صحة المستهلك وتجارة الأدوية في مصر وتونس.

وتقدمت شركتين مصريتين فى مستهل شهر فبراير الماضى بعروض استحواذ منافسة على شركة جلاكسو سميثكلاين (راميدا )،(إكديما مصر)

وقررت جلاكسو فى 8 فبراير الماضى التركيز على عرض شركة حكمة فارما، والاعتذار لشركتى، أكديما مصر، وراميدا للصناعات الدوائية، لأسباب تخص المساهم الرئيسى.

وقال المساهم الرئيسى-جلاكسو جروب ليمتد-إن تحديد سعر بيع أسهمه فى الشركة مرتبط بكونها جزء من صفقة متكاملة تشمل بيع استثمارات أخرى فى تونس، إضافة إلى أنشطة لا تدخل فى نطاق نشاط جلاكسو سميثكلاين.

كما أبدت الشركة بعض الأسباب لاعتذارها، من ضمنها طول فترة الفحص النافى للجهالة، وكذلك خشيتها من تأثر نشاطها العام بشكل سلبى وضمان استمراريتها فى توريد الأدوية والأمصال الخاصة بعناية المستهلك فى مصر.

واختتمت جلاكسو أسباب الاعتذار بشكرها لشركتى راميدا وأكديما على إبداء رغبتهمها فى الاستحواذ عليها ،وفقا لما جاء فى بيانين منفصلين للبورصة (24 فبراير الماضى).
وسادت حالة من القلق بين عمال الشركة حول مصيرهم، بما أدى إلى حالة إضراب وإيقاف العمل بمصنع مدينة السلام بالقاهرة خلال الأسبوع الأخير من شهر فبراير الماضى.

وطالبت نقابة صيادلة القاهرة بضمان حصول العمال على مستحقاتهم المشروعة كاملة حال تخارج الشركة من السوق، وذلك وفقا للائحة الداخلية المالية الملزمة قانونًا لجميع الأطراف وفقا للمادة الخامسة من قانون العمل المصرى.

وحاولت جلاكسو سميثكلاين طمأنة العمال والموظفين وأعربت عن تقديرها لقلقهم وسعهيها لحمايتهم ،واستمرار وظائفهم على قدر الإمكان مع ضمان الحقوق القانونية والمالية لهم،وفقا لإفصاح مرسل للبورصة 24 فبراير الماضى.

أسست جلاكسو سميثكلاين عام 1981،وأدرجت في البورصة المصرية منذ أكتوبر 1985 وتعمل في قطاع المستحضرات الصيدلانية والتكنولوجيا الحيوية.

وتمتلك جلاكسو مجموعة أشهر المستحضرات الطبية على مستوى العالم ،مثل «سنسوداين»، «فولتارين»، «بارودونتكس»، «بانادول»، «كوريغا» و«أوتريفين».

وتتبع الشركة للكيان الأم – جلاكسو جروب العالمية -ولديها استثمارات فى شركات أخرى بنسب متفاوتة، مثل آمون للصناعات الدوائية، ومودرن فارما انترناشيونال.

ويبلغ رأسمال جلاسكو الحالى 835 مليون جنيه، موزعا على 83.5 مليون سهم ، بقيمة اسمية قدرها 10 جنيهات للسهم.

ويستحوذ بنك قطر الوطنى الأهلى على 5.89% من أسهم جلاسكو سميثلاكين، بينما تبلغ نسب التداول الحر أقل من 3%، وفقا لآخر نموذج هيكل ملكية مرسل للبورصة فى 12 يناير الماضى.

ويرأس مجلس إدارة الشركة فى الوقت الحالى أشرف محمد ابراهيم منصور، بينما يشغل هنرى أنطاكى العضو المنتدب.

وشكل مجلس الإدارة فى 24 ديسمبر الماضى لجنة لدراسة مدى إمكانية دمج شركة آمون للصناعات الدوائية التابعة، مع بيان الآثار القانونية والجدوى المالية والتنظيمية لعملية الدمج من عدمها.

وأظهرت أحدث نتائج أعمال للشركة ارتفاع صافى أرباحها بنسبة النصف تقريبا خلال التسعة أشهر المنتهية سبتمبر 2020.

وسجلت الشركة ربحا مجمعا قدره 101.5 مليون جنيه خلال تلك الفترة، مقابل نحو 67 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من 2019.

وارتفعت مبيعات الشركة المجمعة إلى 1.42 مليار خلال الفترة مقارنة بمبيعات قدرها 1.19 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة من2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى