طب وصحة

ثاني أكبر ولاية أسترالية تعيد فرض قيود ردع كورونا

قررت سلطات ولاية فيكتوريا الأسترالية إعادة فرض القيود الرامية إلى الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، على خلفية زيادة عدد الإصابات الجديدة بالوباء هناك.
وأكد دانييل آندروز، رئيس وزراء ثاني أكبر ولاية أسترالية من حيث عدد السكان، إعادة فرض قيود أشد صرامة على التجمعات العامة والمنزلية، منددا بتجاهل السكان لإرشادات التواصل الاجتماعي من خلال القيام بسلوكيات مثل العناق وتبادل القبلات.
وتضم القيود الجديدة التي تدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الاثنين القادم وستستمر حتى 12 يوليو، وضع حد أقصى للتجمع يقتصر على خمسة أشخاص للزيارات المنزلية وعشرة في التجمعات العامة.
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، مضت السلطات المحلية في تخفيف القيود المفروضة لكبح جماح كورونا، بما يشمل السماح برفع العدد المسموح به للمشاركين في التجمعات المنزلية والعامة إلى 20 شخصا.
لكن حصيلة الإصابات بمرض “كوفيد-19” الذي يسببه فيروس كورونا المستجد عاودت الارتفاع في الفترة الأخيرة، وأعلنت السلطات الصحية في الولاية اليوم عن تسجيل 25 إصابة جديدة بالعدوى، منها حالات في أسر عقدت تجمعات وبين عاملين في فندق يخضع فيه المسافرون لحجر صحي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق