بنوك وتأمين

تقرير: الوفاء بالديون تحدٍّ كبير يواجه الشركات خلال هذه الأوقات العصيبة

ما زالت جائحة فيروس كورونا المستجد تعصف بعالمنا، وحكومات الدول كافة لا تألو جهدًا في التخطيط لمسيرة التعافي وأخذ التدابير اللازمة في هذا الإطار، وأهمها الإجراءات الاحترازية التي باتت الدول تفرضها ومنها مملكة البحرين في محاولة للحدّ من انتشار فيروس كورونا، غير أن هذه الإجراءات تولّد تأثيرات متعاقبة تبرز الحاجة إلى إحداث تغييرات تشغيلية جذرية في نماذج الأعمال. كما أن فترات الحجر المنزلي غير المحددة بزمن في بعض الدول، ووجوب العمل من المنزل أو عن بُعد، إلى جانب الاضطراب الذي تشهده سلاسل التوريد والانخفاض غير المتوقّع في طلبات المستهلكين نتيجة التغيّر السريع في سلوكياتهم وتفضيلاتهم، كلّها عوامل تطرح تهديدات جدّية على الشركات العاملة في مختلف القطاعات الاقتصادية.
نشرت مؤخرًا شركة كي بي إم جي في البحرين تقريرًا تحلل فيه أثر جائحة فيروس كورونا المستجد على إدارة النقد تحت عنوان “إدارة السيولة في الأوقات العصيبة”. ويرى التقرير أنّه يمكن لأكثر الشركات المجزية أن تواجه تهديدًا من حيث استدامتها إذا لم تكن الضوابط النقدية على المستوى المطلوب خصوصًا وأن الحصول على رؤية واضحة بشأن مستويات النقد مسألة صعبة في ظل أزمة بهذا الحجم. من هذا المنطلق، على المؤسسات المالية وضع شروط أكثر أمانًا للتمويل، واعتماد بروتوكولات أفضل وأكثر صرامة لإجراء العناية الواجبة وإدارة المخاطر. يمكن لتطبيق استراتيجية فعالة لـ”إدارة النقد” خلال الأزمة، أن يوفّر متنفسًا للقادة يستطيعون بفضله إعادة هيكلة الأعمال و/أو إعادة تمويل العمليات التشغيلية. يمكن للتحسّن في التدفقات النقدية على المدى الطويل، أن يساعد في تقليص الديون وتمويل النمو وضمان مستوى أفضل من العائدات للمساهمين.
وفي تعليق على أوضاع السوق الراهنة، يقول نارايانان راماشاندران رئيس قسم الاستشارات في شركة كي بي إم جي في البحرين: “يواجه قادة الأعمال في البحرين والعالم تحدّيات على مستوى الوفاء بديون شركاتهم، إلى جانب تحدّيات تعافي الذمم المدينة المستحقة في الإطار الزمني المناسب، ما يؤثر سلبًا على رؤوس الأموال العاملة. ترفع هذه العوامل مرفقةً بانحدار الإيرادات وتقلّص هوامش الربح والتغيّر الجذري في سلوك المستثمر، من احتمالية مواجهة الشركات مخاطر تدهور المكانة المالية وخسارة العمل.”
من ناحيته، علّق أنشول ديوباكتا المدير في قسم الاستشارات في شركة كي بي إم جي في البحرين، قائلًا: “تتطلّب أوضاع السوق الراهنة مقاربات مبتكرة لتوليد السيولة وتحقيق القيمة من الأصول. من هنا، على الشركات أخذ خطوات أساسية تساعدها في كسب الوقت للعمل على إرساء الاستقرار على مستوى العمليات التشغيلية. وبالتالي، فإن الاستعانة بمستشار مخضرم ومحلّ ثقة يساعد قادة الشركات في إطلاق مبادرات ترمي إلى توليد السوية واستقطاع التكلفة وتحسين رأس المال العامل، وفي توجيههم لاتخاذ القرارات المناسبة والنظر في حلول تمويل أخرى متوفرة في السوق في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق