سياحة وطيران

تفعيل اتفاقية الرمز المشترك بين طيران الخليج والخطوط السعودية من الصيف القادم

بهدف تحسين خيارات السفر المقدمة لجميع الضيوف

أعلنت طيران الخليج، الناقلة الوطنية لمملكة البحرين، عن إبرام اتفاقية الرمز المشترك مع الخطوط السعودية، الناقل الوطني للمملكة العربية السعودية، بهدف تعزيز خيارات السفر المقدمة للمسافرين من قبل الشركتين، وترسيخ الشراكة الاستراتيجية بينهما، إذ ستقوم الشركتان بموجب الاتفاقية ببيع وتسويق رحلات تحمل رقمين مختلفين إحداهما يعود لطيران الخليج والآخر للخطوط السعودية.

وباعتبارهما أول شركتي طيران في منطقة الخليج، ستعمل طيران الخليج والخطوط السعودية على توسيع عملياتهما إقليمياً وعالمياً من خلال مشاركة الرمز، وتوفير الضيافة العربية الأصيلة المميزة لضيوفهما، فضلاً عن منحهم خياراتٍ أكبر من المحطات المحلية في السعودية، والأخرى الدولية عبر شبكة المحطات الخاصة بكلتي الشركتين.

واعتباراً من الصيف المقبل، سيدرج رمز طيران الخليج “GF” لرحلات الخطوط السعودية المتجهة من الرياض وجدة إلى كلٍ من البحرين، أبها، جازان، ينبع، الجوف، حائل، بالإضافة إلى تونس العاصمة. في حين سيدرج رمز الرحلات “SV” الخاص بالخطوط السعودية لرحلات طيران الخليج المتجهة من البحرين إلى كلٍ من الرياض، جدة، تبليسي، سيالكوت، فيصل أباد، باكو، ومُلتان.

وبهذه المناسبة، قال القبطان وليد عبد الحميد العلوي، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لطيران الخليج: “لطالما جمعت مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية علاقاتٌ قويةٌ على مختلف الأصعدة، ومنها قطاع الطيران. وتُعَد طيران الخليج والخطوط السعودية من أبرز شركات الطيران في منطقة الخليج، إذ تمتلك كل منهما إرثاً عريقاً يتجاوز السبعة عقود. ونحن نؤكد حرصنا على تقوية العلاقة المتينة مع الخطوط السعودية ومواصلة تفعيل خط الربط بين البلدين ومع دول العالم، وكذلك الارتقاء بمستوى خدماتنا لتلبية تطلعات العملاء”.

من جهته، صرح الكابتن إبراهيم الكشي، الرئيس التنفيذي للخطوط السعودية، قائلاً: “الخطوط السعودية وطيران الخليج تتمتعان بشراكة استراتيجية تسهم في ربط الضيوف عبر شبكات المحطات المتنوعة لكلٍ منهما، ويجمعهما تاريخٌ طويلٌ من العمل المشترك، حيث تعمل اتفاقية المشاركة بالرمز الموسعة على تعزيز الاتصال والراحة والمرونة للمسافرين”.

وتُعَد اتفاقية الرمز المشترك بين طيران الخليج والخطوط السعودية بمثابة حجر الزاوية في جهود التعاون التجاري بين الجانبين، كما تجسد العلاقات التاريخية العميقة بين البلدين. وقد أكد كلٌ من القبطان وليد العلوي والكابتن إبراهيم الكشي على تحقيق النمو التدريجي لمسارات ورحلات الشركتين بهدف تعزيز الجسر الجوي بين البلدين.

هذا، وسيتمكن أعضاء برنامج “فالكون فلاير” التابع لطيران الخليج من كسب الأميال واستبدالها عند السفر على الرحلات المشتركة على متن الخطوط السعودية. وبالمثل، سيكون بإمكان أعضاء برنامج “الفرسان” المسافرين على رحلات طيران الخليج المشمولة بالرمز المشترك كسب واستبدال الأميال من الرحلات التي يتم تشغيلها من قبل أيٍ من الناقلتين على الرحلات المشتركة بينهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى