تجارة واستثمارخاص

تعيين رؤساء جدد لأربع لجان في غرفة تجارة وصناعة البحرين

قرر مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين إعادة تشكيل عدد من اللجان الدائمة لما تبقى من عمر الدورة الحالية لمجلس الإدارة “29”، وذلك تنفيذاً لما ورد في الباب الثالث من دليل إجراءات العمل الخاصة باللجان الدائمة والذي نص على “أن يتم تشكيل اللجان الدائمة بموافقة من مجلس الإدارة وتستمر مدة عملها طوال الدورة، على أن يتم إعادة تعيين نصف عدد أعضائها على الأقل بعد سنتين من تاريخ تشكيل اللجنة، ويحق لمجلس الإدارة إعادة تشكيل اللجان أو إلغائها في ضوء تقييم أداء رؤسائها وأعضائها ومدى فاعليتها وحسب متطلبات العمل بالغرفة”، وعليه تم إقرار الاتي:
  أولاً: تعيين رؤساء جدد لما تبقى من عمر الدورة الحالية خلفاً لبعض رؤساء اللجان الدائمة على النحو التالي:
– اسناد رئاسة لجنة الأسواق التجارية الى السيد يوسف صلاح الدين إبراهيم.
– اسناد رئاسة لجنة الصحة الى الدكتورة ابتسام محمد الدلال.
– اسناد رئاسة لجنة الصناعة والطاقة الى السيد فريد غلوم بدر.
– اسناد رئاسة لجنة النقل والخدمات اللوجستية إلى خالد علي ترك.
ثانياُ: التجديد لكل من رؤساء اللجان التالية:
 –  الدكتور وهيب أحمد الخاجة، رئيساً للجنة التعليم.
–  السيد خالد علي الأمين، رئيساً للجنة الثروة الغذائية.
–  الدكتور أسامة تقي البحارنة، رئيساً للجنة التكنولوجيا.
–  السيدة سوسن أبو الحسن محمد، رئيساً للجنة المالية والتأمين والضرائب.
–  السيد جهاد إبراهيم أمين، رئيساً للجنة الضيافة والسياحة.
–  السيد رائد أحمد عمر، رئيساً للجنة العقار والإنشاء.
ثالثاً: تعيين الرؤساء السابقين للجان كمستشارين في المجموعة التنسيقية.
وبهذه المناسبة أكد رئيس الغرفة السيد سمير عبدالله ناس على اهتمام مجلس الادارة بالتطوير المستمر لعمل لجان الغرفة الدائمة باعتبارها أهم آليات تفعيل خطط وأهداف الغرفة في الفترة المقبلة، وأداة تواصل فاعلة بين الغرفة وأعضائها والمجتمع التجاري، فهي أهم وأبرز آليات الأداء التنموي للغرفة، وأهم وأبرز مجالات التحامها مع هموم وتطلعات القطاع الخاص، وأضاف إن عمل اللجان خلال السنتين الماضيتين قد اثمر عن العديد من الخطط والمشاريع والتوصيات والاقتراحات التي أسهمت في تقديم رؤى ناضجة لحل مشكلات ومعالجة المعوقات التي تواجه القطاعات التي تمثلها، كما قد تبنت خطط تنفيذية وبرامج عمل طموحة، استلهمت ملامحها وخطوطها العريضة من المحاور والأهداف الإستراتيجية التي حددها مجلس الإدارة للدورة “29”، وقد حرصت هذه اللجان على أن تترجم هذه المحاور والأهداف إلى فعاليات ومبادرات، نقلت المحاور والأهداف من خانة الشعار إلى خانة العمل والإنجاز.
كما شدد السيد سمير ناس على أن طبيعة المرحلة القادمة وما افرزته جائحة كورونا من تحديات غير مسبوقة، تلقي على جميع أجهزة الغرفة وهياكلها التنظيمية والإدارية، وفي مقدمتها اللجان الدائمة، مسئوليات عديدة، بحجم التحديات التي فرضتها الجائحة فضلاً عن المتغيرات السريعة والمتلاحقة في البيئة الاقتصادية الدولية، التي اثرت على اقتصادنا الذي يتطلع إلى تعظيم قدراته التنافسية، الأمر الذي يتطلب من غرفة البحرين ألا تستكين بما حققته، وألا تكتفي بما أنجزته، فالتحديات كبيرة وتستدعي من الجميع أكبر قدر من الالتزام، والإخلاص في العمل، كما تتطلب أعلى مستويات الأداء، نهجا وتميزا وعطاء، وفي المقدمة من الجميع اللجان بكافة تخصصاتها.
ولفت الى ان على عاتق هذه اللجان دور كبير في النهوض بعملها وتفعيل آلياتها من خلال تبني أولويات مجتمع أصحاب الأعمال وآماله وطموحاته، ومن خلال تمثيل المصالح والقطاعات التجارية والصناعية والمهنية والدفاع عنها ، وتبني الاقتراحات والمعالجات التي تقود إلى تنشيط وتطوير وحماية تلك المصالح والقطاعات، فهي الذراع الأيمن لمجلس الإدارة في تنفيذ الخطط والسياسات والبرامج التي يضعها ويتبناها المجلس، كما أنها من جهة أخرى أحد أهم أدوات التواصل بين الغرفة وأعضائها.
كما أشاد رئيس الغرفة في ختام تصريحه بدور الرؤساء السابقين للجان، وقال انه بجهودهم البناءة تمكنت الغرفة من تحقيق الكثير من أهدافها وتنفيذ خططها وبرامجها الرامية إلى تمثيل القطاع الخاص البحريني بكل جدية ومهنية وتحقيق تطلعاته، وقال ان دور الرؤساء السابقين سيتمر من خلال عضويتهم في المجموعة التنسيقية التي تتولى متابعة سير عمل اللجان، وتقدم لها الاسناد والدعم اللازمين.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى