اتصالات وتكنولوجيا

“ترامب” يخطط لمقاضاة فيسبوك وتويتر

يخطط الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي اشتكى من الرقابة من قبل عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي، للإعلان عن دعاوى قضائية جماعية اليوم الأربعاء ضد الرئيس التنفيذي ل‍فيسبوك مارك زوكربيرغ والرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي، حسبما أفادت مصادر «أكسيوس».

إنه أحدث تصعيد في معركة ترمب المستمرة منذ سنوات مع تويتر وفيسبوك حول حرية التعبير والرقابة. فترمب ممنوع تمامًا من» تويتر» ومُنع من فيسبوك لمدة عامين آخرين.. ومن المقرر أن يصدر ترامب إعلانًا في مؤتمر صحفي اليوم.

يتم دعم جهود ترامب القانونية من قبل معهد السياسة الأميركية أولاً ، وهي مؤسسة غير ربحية تركز على إبقاء سياسات ترمب.. وستمكّنه الدعاوى القضائية الجماعية من مقاضاة الرئيسين التنفيذيين التقنيين نيابة عن مجموعة أوسع من الأشخاص الذين يجادلون بأن السياسات المتحيزة قد خضعت للرقابة.

ورفضت كل من فيسبوك وتويتر التعليق.

انتقد الرئيس وحلفاؤه الحظر مرارًا باعتباره رقابة. يقول عمالقة التكنولوجيا إنهم وُضعوا في أماكنهم لأسباب تتعلق بالسلامة بعد حصار الكابيتول في يناير.

أكد مجلس الرقابة المستقل على Facebook قرار الموقع بتعليق حساب ترمب في مايو.. وكان موقع فيسبوك، أعلن قبل نحو شهر، تعليق حساب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لمدة سنتين.

وقال الموقع إن ترامب لن يستطيع العودة إلى فيسبوك إلا «مع زوال الأخطار التي تهدد أمن الرأي العام»، وذلك بعدما علق حسابه مؤقتا، بقرار غير مسبوق، في 7 كانون الثاني/يناير الفائت لتشجيعه أنصاره خلال اقتحامهم مبنى الكابيتول في واشنطن.

وكتب نيك كليغ، نائب رئيس الشؤون العالمية في الشركة، في منشور على مدونة: «في نهاية فترة العامين، سيقوم خبراء بتقييم ما إذا كان الخطر على السلامة العامة قد انحسر. سنقوم بتقييم العوامل الخارجية، بما في ذلك حالات العنف، والقيود المفروضة على التجمع السلمي وغيرها من علامات الاضطرابات المدنية».

ومن جانبه، اعتبر ترامب، أن تعليق حسابه لمدة عامين على موقع فيسبوك «إهانة» للناخبين، مجددا التأكيد أن الانتخابات الرئاسية لعام 2020 سُرقت منه.

ووصف ترمب حظره من منصات التكنولوجيا بأنه «وصمة عار كاملة». وقال إن الشركات «ستدفع ثمنا سياسيا».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى