التجارة والاستثمارطب وصحة

تراجع مبيعات “فيليب موريس” بسبب حملة الإقلاع عن التدخين

تتراجع أحجام السجائر التي تبيعها شركة فيليب موريس مع الحملة المثيرة للجدل بشأن الإقلاع عن التدخين لكن مع ذلك فإنها تعمل على تدشين منتجات بديلة.
ويقول الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة فيليب موريس “جاك أولزاك”، اليوم الأربعاء، “لم أرى نهائياً شركة تتحول لمنتج أفضل للمستهلكين وينتهي بها الأمر في وضع أسوأ من الناحية المالية، نقلاً عن وكالة بلومبرج.
وشهدت الشركة تراجعاً ملحوظاً في مبيعات السجائر بالعديد من الدول لكنها في الوقت نفسه تكثف جهودها حيال جهاز “IQOS” الذي يعتمد على تقنية تسخين التبغ بدلاً من حرقه والذي تم بيعه بالفعل في 44 دولة.
ويؤكد أولزاك أن الشركة ليست لديها مخاوف إزاء تقلص أحجام مبيعات السجائر.
ويتلخص شعار حملة “لا للتدخين” التي أطلقتها فيليب موريس في: “إذا كنت لا تدخن فلا تبدأ، وإذا كنت تدخن فأقلع، وإذا لم تستطيع الإقلاع فتغير”.
لكن مع ذلك يرى مؤيدي الإقلاع عن التدخين أن حملة الشركة الجديدة بعيدة كل البعد عن التخلي عن مبيعات السجائر.
وتسعى شركة فيليب موريس إلى مكافحة التدخين في الوقت الذي يتسارع خلاله انخفاض أحجام مبيعات السجائر.
وتراجعت أحجام المبيعات لسجائر فيليب موريس في الولايات المتحدة بنحو 7.8% خلال الأربعة أسابيع المنتهية في 7 أبريل الجاري مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، بحسب بيانات شركة الأبحاث “آي.أر.آي”.
أما عالمياً، فإن المبيعات تتراجع بوتيرة تتراوح بين 3 إلى 4% سنوياً، بحسب كينيث شيا المحلل في بلومبرج إنتليجنس.
وعند سؤال أولزاك عن إذا كانت الشركة قد تفصل جهاز “IQOS” عن صناعة السجائر قال: “لست مضطراً للتفكير بشأن هذه المسألة اليوم، لكنها إشكالية جيدة بالنسبة للمستقبل”.
ويقول أولزاك إنه شخصياً لم يتمكن من الإقلاع عن التدخين إلا قبل 6 أو 7 سنوات مضت، حيث أن لديه طفل ولم تكن زوجته راضية عن تدخينه للسجائر.
ويضيف أنه قام بتجربة استخدام جهاز IQOS والذي ساعده في النهاية على التخلص من هذه العادة.
جدير بالذكر أن سهم فيليب موريس قفز بنحو 30% في العام الحالي حتى الآن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق