بنوك وتأمينمجتمع الأعمال

بيت التمويل الكويتي-البحرين يستقبل عدداً من الطلبة ضمن برامج التدريب المهني

استقبل بيت التمويل الكويتي–البحرين مؤخراً مجموعة من الطلبة والطالبات من مختلف الجامعات المحلية والدولية للإنضمام إلى برامج التدريب المهني المختلفة التي يقدمها البنك ومن ضمنها برنامج التدريب المهني الصيفي وبرنامج التدريب المهني الخاص بمنصة البنك الرقمية “بيتك جزيل” وذلك ضمن إطار التزام البنك بالمسؤولية المجتمعية ومساعي البنك الهادفة إلى تطوير وتنمية الكفاءات الوطنية.
وقد تم من خلال برنامج التدريب المهني الصيفي تدريب الطلبة في إدارات البنك المختلفة لفترات متفاوتة تتراوح من شهر إلى ثلاثة أشهر وذلك بهدف تهيئة المتدربين وتزويدهم بالمهارات اللازمة لدخول ميدان العمل، والسماح لهم بالتعرف على شتى المهام والمسؤوليات الوظيفية في إدارات البنك المختلفة.
كما أتاح برنامج التدريب المهني الخاص بمنصة البنك الرقمية “بيتك جزيل”، الفرصة للمتدربين للتعرف على خواص ومميزات منصة البنك الرقمية وأيضاً المساهمة في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية للعملاء مما ساهم في صقل معرفة المتدربين في أعمال التكنولوجيا المالية وزيادة خبرتهم في مجال التحول الرقمي. كما تم تخصيص مشروع عملي كجزء أساسي من البرنامج تم من خلاله ارشاد المتدربين على العمل لتطوير وتنفيذ مقترح مشروع يهدف إلى تحويل المنتجات المصرفية النموذجية إلى منتجات وخدمات رقمية حديثة للبنك وذلك بغرض تنمية مهارات الريادة والقيادة والإبتكار لدى المتدربين.
وفي هذا الصدد صرَح العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبيت التمويل الكويتي–البحرين، السيد عبدالحكيم الخياط قائلًا: “إننا نولي اهتماماً كبيراً بتنمية العنصر البشري وان مثل هذه البرامج تمثل جزءًا أساسيًا من استراتيجية المسؤولية المجتمعية لدى بيت التمويل الكويتي-البحرين، والتي نسعى من خلالها إلى إعداد كوادر شبابية وطنية مؤهلة ومزودة بالمهارات والخبرات العملية. كما وإن بيت التمويل الكويتي يولي أهمية فائقة لهذه البرامج لما لها من أثر بالغ في رفع مستويات الأداء لدى المتدربين في مراحل متقدمة من مساراتهم المهنية والتمهيد لتوليهم مسؤوليات قيادية ومهام ريادية مستقبلاً والنهوض بالأعمال والتطوير المستمر في القطاعات المختلفة.”
وعقّبت سارة زين العابدين، رئيس إدارة الموارد البشرية في بيت التمويل الكويتي-البحرين قائلةً: “نحن سعداء باستقبال أكثر من ستين متدرب منذ بداية العام إلى الآن وذلك من خلال برامج التدريب المختلفة للبنك. وإننا نؤمن بأن السعي لإثراء المعارف الأكاديمية بالخبرات العملية هي من أهم عوامل النجاح الوظيفي ونحن ملتزمون بتوفير التدريب المستمر للطلبة والخريجين كون ذلك أمرًا ضروريًا لاطلاعهم على آخر المستجدات لمواكبة التطور ومجابهة التحديات والمتغيرات. وبالمقابل، فإننا أيضًا، في بيت التمويل الكويتي – البحرين، حريصون على الاستفادة من الأفكار الإبداعية التي طرحها المتدربون خلال فترة التدريب الداخلي في البنك، والتي يمكن ترجمتها إلى حلول أعمال قابلة للتطبيق.”
هذا ويواصل بيت التمويل الكويتي-البحرين جهوده في إطلاق مختلف المبادرات التي تُسهم في النهوض بالمجتمع وتنمية المواهب الوطنية الشابة مما يعود على الاقتصاد الوطني والمملكة بالنفع والفائدة العميمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق