سياحة وطيران

“بوينج” الأمريكية تتكبد خسارة ضخمة وتضطر لتسريح العمالة

أعلنت شركة “بوينج” الأمريكية، اليوم الأربعاء، تكبدها خسارة قدرها 641 مليون دولار في الربع الأول، تزامنًا مع تفشي فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم وتأثيره على الطلبيات.
وبحسب شبكة “سي إن بي سي” أعلنت “بوينغ” أنها أنفقت 4.3 مليار دولار نقدًا خلال الربع الأول من هذا العام، حيث تواجه الشركة كلا من جائحة الفيروس التاجي وعدم السماح بتحليق طائرتها الأكثر مبيعًا “737 ماكس”.
وتخطط الشركة لخفض إنتاج بعض الطائرات، بما في ذلك طائرة “787 دريملاينر”، وخفض الرواتب بنحو 10% من خلال برنامج التسريح غير الطوعي حسب الضرورة. يعمل لدى الشركة 160 ألف موظف.
قال ديف كالهون، الرئيس التنفيذي للشركة: “سيتعين علينا إجراء تخفيضات أعمق في الأعمال الأكثر تعرضًا لعملائنا التجاريين، أي أكثر من 15% من أعمال الطائرات التجارية والخدمات، بالإضافة إلى الوظائف في شركتنا”.
وقد حددت بوينج على مدى الأسابيع القليلة الماضية مجموعة من التحديات التي ينبغي مواجهتها، مثل تزايد إلغاء الطلبيات الجديدة. انخفضت الإيرادات بنسبة 26% عن العام السابق إلى 16.91 مليار دولار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى