البورصة وأسواق العملاتخاص

بنك شعاع الاستثماري: البورصة المصرية ثاني أسوأ أداء بين الأسواق العربية في يوليو

دفعت تراجعات البورصة المصرية في شهر يوليو الماضي، لوضعها بالمرتبة الثانية في قائمة الأسواق الأسوأ أداء بالمنطقة بعد لبنان، وفقا لتقرير صدر عن بنك استثمار شعاع.
وجاء أداء البورصة المصرية سلبيا للغاية في يوليو، حيث عاودت التراجع بعد التقاط الأنفاس في يونيو السابق، حيث تراجع المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 5.02 إلى مستوى 13392 نقطة، وسط خسائر 41 مليار جنيه لرأس المال السوقي.
وتعرض السوق لضغوط بيعية قوية من المستثمرين العرب بصافي مبيعات 703 ملايين جنيه، بينما اتجه الأجانب للشراء بـ 77.4 مليون جنيه فقط.
أحداث مهمة للسوق في يوليو
وخلال يوليو شهد السوق عدد من الأحداث الجوهرية تركز غالبيتها في النصف الأخير من الشهر، كان على رأسها صفقة استحواذ فيون على جلوبال تيليكوم، والتي مازال يجري حاليا تنفيذها، والاكتتاب العام على شركة فوري للمدفوعات الإلكترونية، وتقليص شركة القلعة حصتها في المصرية للتكرير، وهو ما انعكس على السوق بقوة.
وخلال الأسبوع الماضي خسر سهم القلعة 25% من قيمته، فيما سجلت نسبة أسهم جلوبال تيليكوم المستجيبة لعرض شراء فيون حتى نهاية جلسة الخميس 74% من إجمالي عدد الأسهم البالغة 1.997 مليار جنيه، وبلغت نسبة تغطية الطرح العام لفوري المقرر إغلاقه غدا، وبدء التداول عليه الخميس المقبل. 1.8 مرة.
ورغم الأداء السيء للسوق المصرية، إلا أنها تعد ثالث أرخص سوق في المنطقة، بعد دبي، وعمان، بحسب ما نقله التقرير عن أحمد عبدالنبي المحلل الاستراتيجي في شعاع وتابع عبدالنبي أداء المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30، وارتفاعه 11.2% فقط منذ بداية العام الحالي، وحتى نهاية يوليو تسبب في خسارة البورصة المصرية موقع الصدارة بين الأسواق العربية، لتتراجع إلى المرتبة الخامسة على أساس سنوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى