بنوك وتأمين

بنك البركة الإسلامي يعلن توقف فرعه بالمنطقة الدبلوماسية عن العمل

ضمن إستراتيجيته للتطور الرقمي

أعلن بنك البركة الإسلامي البحرين، أن فرعه بالمنطقة الدبلوماسية سيتوقف عن خدمة العملاء الكرام اعتبارًا من تاريخ 18 أبريل 2019. و ذلك تماشيًا مع استراتيجيته بالتوسع في مجال الخدمات المصرفية الرقمية.
ضمن مساعيه لتقديم أفضل الخدمات لعملائه الكرام، سيقوم بنك البركة الإسلامي بتحويل معاملات عملاء المنطقة الدبلوماسية إلى فرعه الرئيسي بمنطقة خليج البحرين، و الذي يقدم عددًا من الخدمات و التسهيلات الإضافية الغير متوفرة في فرع المنطقة الدبلوماسية.
وبهذه المناسبة، قال طارق كاظم نائب المدير العام لبنك البركة الإسلامي لبنك البركة الإسلامي – البحرين: ” بعد دراسة شاملة لتوجهات السوق الحالي والاطلاع على متطلبات واحتياجات عملائنا الكرام، قررنا اتخاذ هذه الخطوة الإيجابية والمناسبة لتعزيز وجودنا في مجال الخدمات المصرفية الرقمية. وانطلاقًا من توجهات مصرف البحرين المركزي، نعتزم تقديم المزيد من الخدمات والتسهيلات عبر الإنترنت لتوفير أقصى درجات الراحة لعملائنا. حيث سيتمكن العملاء من تنفيذ جميع معاملاتهم و تقديم أي استفسار من خلال البوابة الإلكترونية للبنك في أي وقت ومن أي مكان دون الحاجة لزيارة أي من فروعنا.”
في الآونة الأخيرة، أصبح القطاع المصرفي في مملكة البحرين أكثر تركيزًا على التحول التقني والتكنولوجي لعملياته استجابة لتوقعات العملاء وتلبية لتطلعاتهم، حيث يتم التركيز بشكل كبير على تحويل المعاملات المصرفية الأساسية لرقمية. وانطلاقًا من أهمية الإبتكار وتطوير حلول جديدة وسريعة النمو، يسعى بنك البركة الإسلامي-البحرين، جاهدًا من خلال استراتجيته إلى التركيز أكثر على توفير الخدمات المصرفية الرقمية الأكثر تطورًا على مستوى مملكة البحرين.
وأضاف السيد طارق كاظم بقوله:” ومع زيادة التوجه الرقمي للخدمات المصرفية، مازالت الحاجة للفروع التقليدية ملحة، خاصة لإجراء المعاملات والخدمات الأكثر تخصصًا، وبالتالي حرصنا على إعادة توجيه عملاء فرع المنطقة الدبلوماسية لفرعنا في خليج البحرين، والذي يعد أهم وأكبر فروعنا في المملكة. ولكون
بنك البركة مصرفًا يوجه خدماته لجميع فئات المجتمع، فنحن نحرص على الإبقاء على الفروع التقليدية خدمة للشرائح التي لم تعتد بعد التعامل مع الخدمات المصرفية الإلكترونية”.
ومنذ تأسيسه عام 1984 في مملكة البحرين، نجح بنك البركة البحرين بتحقيق سجل حافل في مجال الإبتكار وتحقيق نتائج متميزة في عملياته، فهو يحتل مركزاً متقدماً بين البنوك الرائدة التي تقدم منتجات وخدمات مصرفية إسلامية لعدد متنامي من العملاء العالميين، مع التركيز بوجه خاص على تطوير وتقديم الحلول الفريدة للاستثمار المتقيد بأحكام الشريعة الإسلامية. ويستفيد بنك البركة البحرين من الدعم القوي الذي يوفره له المركز المالي القوي والمتين. كما يستفيد من السمعة الرفيعة في السوق باعتباره المدير الرائد للسيولة على المدى القصير للمستثمرين من المؤسسات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى