بنوك وتأمينالبورصة وأسواق العملاتخاص

بنك الإثمار يعلن عن نتائجه المالية للربع الثالث مع استمرار تركيزه على نمو العملاء

أعلن بنك الإثمار ش.م.ب. (مقفلة)، بنك التجزئة الإسلامي الذي يتخذ من البحرين مقراً له، عن نتائجه المالية لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 مع استمرار تركيزه على نمو العملاء.. صرح بذلك رئيس مجلس إدارة بنك الإثمار، صاحب السمو الملكي الأمير عمرو الفيصل في أعقاب مراجعة وموافقة مجلس الإدارة على النتائج المالية الموحدة لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020.
وقد أظهرت النتائج المالية لبنك الإثمار تسجيل صافي خسارة خاصة بمساهمي البنك بلغت 4.18 مليون دينار بحريني لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020، مقابل صافي ربح بلغ 2.67 مليون دينار بحريني سجل في الفترة نفسها من عام 2019. وتعود هذه الخسارة في الأساس إلى اتخاذ مخصصات انخفاض في القيمة الناتجة عن جائحة فيروس كوفيد-19.
كما أظهرت النتائج المالية صافي خسارة خاصة بمساهمي البنك بلغت 2.15 مليون دينار بحريني لفترة الثلاث أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 مقابل صافي ربح بلغ 0.56 مليون دينار بحريني سجل في الفترة نفسها من عام 2019.
وفي المجمل، تظهر النتائج المالية للبنك صافي خسارة لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 بلغ 0.71 مليون دينار بحريني، أي أقل بنسبة 114 في المائة مقارنة بصافي ربح بلغ 5.28 مليون دينار بحريني سجل في الفترة نفسها من عام 2019. وكانت صافي الخسارة خسارة لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 بلغ 0.92 مليون دينار بحريني مقارنة بصافي ربح بلغ 1.19 مليون دينار بحريني سجل في الفترة نفسها من عام 2019.
وقال سمو الأمير عمرو الفيصل: “بالأصالة عن نفسي ونيابة عن مجلس إدارة بنك الإثمار، يطيب لي أن أعلن بأنه على الرغم من التحديات غير المسبوقة المتمثلة في الجائحة العالمية، إلا أن البنك يواصل تحقيق النمو في أعماله الأساسية. ويعود ذلك إلى حد كبير نتيجة التزام البنك وتركيزه ليصبح واحداً من بنوك التجزئة المصرفية الرائدة في المنطقة”.
وأضاف سمو الأمير عمرو الفيصل: “إن بنك الإثمار في نمو دائم ويعمل على استمرار الاستثمار في مستقبله بالإضافة إلى القيام بدوره الرئيسي في المجتمع. وعلى الرغم من أن البنك لم يسجل أرباحاً خاصة بالمساهمين في هذه الفترة، إلا أنه يواصل إثبات قدرته على تحدي ظروف السوق الصعبة. وعلى سبيل المثال، تواصل محفظة ودائع العملاء النمو رغم الظروف الاقتصادية المتقلبة، وهذا دليل قوي على ثقة السوق في بنك الإثمار”.
إن إجمالي الإيرادات لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 قد بلغ 129.98 مليون دينار بحريني، أي زاد بنسبة 6 في المائة مقابل 122.59 مليون دينار بحريني سجلت في الفترة نفسها من عام 2019، ويعود ذلك إلى زيادة الإيرادات الأساسية، خاصة حصة البنك من الإيرادات التي ربحها كمضارب ودخل أعلى من الأوراق المالية الحكومية. وكان إجمالي الإيرادات لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 قد بلغ 36.72 مليون دينار بحريني، أي انخفض بنسبة 15 في المائة مقابل 43.41 مليون دينار بحريني سجلت في الفترة نفسها من عام 2019 وقد كان الدخل التشغيلي لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 قد بلغ 70.55 مليون دينار بحريني، أي زاد بنسبة 18 في المائة مقابل 59.91 مليون دينار بحريني سجل في الفترة نفسها من عام 2019. وكان الدخل التشغيلي لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020 قد بلغ 20.38 مليون دينار بحريني، أي زاد بنسبة 4 في المائة مقابل 19.55 مليون دينار بحريني سجل في الفترة نفسها من عام 2019.
وقد ظل إجمالي الموجودات في بنك الإثمار مستقراً عند 3.1 مليار دينار بحريني كما في 30 سبتمبر2020، أي زيادة بنسبة3 في المائة مقابل 3 مليار دينار بحريني كما في 31 ديسمبر 2019.
وكانت حقوق المساهمين قد بلغت 57.98 مليون دينار بحريني كما في 30 سبتمبر 2020، أي انخفضت بنسبة 27 في المائة مقابل 79.17 مليون دينار بحريني كما في 31 ديسمبر 2019، ويعود ذلك في الأساس للخسائر المتعلقة بتأجيل أقساط العملاء لمدة ستة أشهر لمساعدتهم على تجاوز الآثار الاقتصادية لجائحة فيروس كوفيد-19.
إن إجمالي حقوق الملكية الموحدة كما في 30 سبتمبر 2020 أقل من 100 مليون دينار بحريني وهو الحد الأدنى المخصص من قبل مصرف البحرين المركزي. ويعمل مجلس الإدارة على إصدار رأس مال إضافي من الفئة الأولى يقدر بحدود 62 مليون دينار بحريني لتعزيز حقوق الملكية الموحدة للبنك وتلبية المتطلبات التنظيمية. ويقوم البنك حالياً بالعمل على جميع الإجراءات اللازمة لضمان تلبية الحد الأدنى من متطلبات رأس المال وذلك عقب حصوله على موافقة المساهمين.
ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لبنك الإثمار السيد أحمد عبدالرحيم: “على الرغم من تحديات ظروف السوق، قام البنك بزيادة محفظة الحسابات الاستثمارية المطلقة إلى 1.19 مليار دينار بحريني كما في 30 سبتمبر 2020، أي بزيادة نسبتها 12 في المائة مقابل 1.06 مليار دينار بحريني كما في 31 ديسمبر 2019. كما زادت الحسابات الجارية للعملاء لتصل 623 مليون دينار بحريني كما في 30 سبتمبر 2020، أي بزيادة نسبتها 9 في المائة مقابل 572 مليون دينار بحريني كما في 31 ديسمبر2019 “.
وأضاف السيد عبدالرحيم: “إن نمو محفظة ودائع العملاء، خصوصاً في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها جميع الاقتصاديات، يعكس ثقة العملاء في بنك الإثمار ويؤكد على أن الجهود المبذولة لنكون قريبين جداً من عملائنا تؤتي ثمارها بالفعل. إن بنك الإثمار يسعى جاهداً ليكون أفضل بنك تجزئة إسلامي. وللمساعدة على تحقيق ذلك، فإننا نستثمر الكثير من الوقت والمال والجهد لتعزيز منتجاتنا وخدماتنا بشكل متواصل ولنكون قريبين جداً من عملائنا لتعزيز تجربتهم المصرفية”.
كما قال السيد عبدالرحيم: ” إن إصرار البنك وتركيزه الواضح على الأعمال المصرفية الأساسية يضع أساساً مستقراً له مع تمهيد الطريق لتحقيق نمو مستمر. وتماشياً مع جهودنا المستمرة لتشجيع العملاء على إجراء معاملاتهم المصرفية عبر الإنترنت، قام البنك بإطلاق تطبيق جديد كلياً للهواتف النقالة. ويسمح التطبيق للمستخدمين بفتح حساب مباشرة من هواتفهم النقالة مع تقليل الحاجة لزيارة الفروع. كما أصبح في إمكان المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين الآن فتح حسابات جديدة بأمان في بضع دقائق من خلال تحميل تطبيق بنك الإثمار بكل سهولة من أي مكان وفي أي وقت”.
وفي شهر أكتوبر، قام بنك الإثمار بإطلاق عروض تمويلية خاصة للمستفيدين من برنامج “مزايا” والراغبين في شراء فلل بمشروع دانات اللوزي الواقع غرب مدينة حمد. كما قام البنك أيضاً بتقديم عروض تمويلية مماثلة لمشروع ديرة العيون في ديار المحرق وللمشاريع الرئيسية الأخرى في المملكة. وقد صممت هذه العروض التمويلية للمستفيدين من برنامج مزايا، وهو برنامج تمويل السكن الاجتماعي لمملكة البحرين والذي يهدف إلى مساعدة المواطنين الذين تنطبق عليهم المعايير لشراء أول منزل لهم. وكجزء من هذا البرنامج، فإن المواطنين سيحصلون على تمويل مدعوم من الحكومة لشراء المنزل.
وفي شهر يونيو، وعلى الرغم من التباطؤ الاقتصادي الناتج عن الجائحة العالمية لفيروس كوفيد-19، أعلن بنك الإثمار عن افتتاح فرع جديد في مدينة حمد، حيث تم انتقال فرع الهملة إلى موقع أفضل جديد يسهل الوصول إليه مع توفر المزيد من مواقف السيارات.
كما قام بنك الإثمار خلال العام الجاري وبالتعاون مع ماستركارد بإطلاق خدمة جديدة تسمح لعملاء بنك الإثمار تحويل الأموال من البحرين إلى العديد من دول العالم تقريباً بشكل فوري. إن الخدمة التي سميت IthmaarSEND يتم تقديمها للعملاء من منصة الخدمات المصرفية الإلكترونية لبنك الإثمار. وتوفر الخدمة للعملاء طريقة آمنة وسهلة وسريعة لتحويل الأموال للخارج من جميع أنحاء العالم، من خلال استخدام أجهزة الهواتف النقالة أو الأجهزة اللوحية «التابلت» أو أي جهاز موصل بشبكة الإنترنت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى