البورصة وأسواق العملاتخاص

بعد نجاح طرح أرامكو.. قطاع البتروكيماويات الرابح الوحيد في المنطقة

قال حسني السيد خبير أسواق المال، إن نجاح طرح أكتتاب أرامكو والذي يعتبر الأكبر من حيث الحصيلة في العالم بعد أن بلغت حوالي 446 مليار ريال، سيكون له آثار إيجابية على قطاع البتروكيماويات في المنطقة ككل خاصة في البورصة المصرية، موضحًا أنه من المتوقع أن يجذب القطاع مزيد من السيولة التي كان ينتظرها السوق المصري.
وأضاف “السيد”، أن تسعير أكتتاب أرامكو عند 32 ريال، سوف يعيد تقييم أسهم قطاع البتروكيماويات في جميع الأسواق وفقا لأسعار الأسهم بالسوق السعودي، مشيرًا إلى أن السوق المصري يعاني من تراجع معدلات السيولة وغياب المحفزات، وعدم وجود جدول زمني محدد لبرنامج الطروحات الحكومية.
وتابع: “لابد من طرح شركات كبرى بالسوق المصري، حتى نحافظ على التواجد في مؤشر “مورجان ستانلى” للاسواق الناشئة، لأن البورصة السعودية بعد إدراج أرامكو أكبر شركات العالم، وبدء تداوله 11 ديسمبر المقبل سوف يرتفع حجم القيمة السوقية الإجمالية لبورصة السعودية بشكل كبير” مطالبًا الحكومة بإعادة برنامج الطروحات على أن تبداء بطرح بضاعة جديدة لزيادة المحفزات في السوق المصري مثل “بنك القاهرة” و”إنبي”.
وشهدت البورصة تداولات قوية للمستثمرين الأجانب والعرب، لكنها واجهت مجموعة من المعوقات أهمها فرض ضريبة الدمغة المتدرجة والتي أدت إلى رفع تكلفة المعاملات على الأفراد الذين يمثلون نحو 60% من المتعاملين في البورصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى