سياحة وطيران

برغم كورونا.. إنفاق الكويتيين على السفر يقفز 465% خلال الربع الثالث من 2020

شهد إنفاق الكويتيين على السفر قفزة قياسية بنسبة 465% خلال الربع الثالث من 2020، وذلك للفترة من (يوليو – سبتمبر) مقارنة بالربع الثاني من العام، إذ بلغ إنفاقهم وفقا للبيانات الأولية لميزان المدفوعات، التي أصدرها بنك الكويت المركزي أمس، نحو 458.8 مليون دينار مقارنة بـ 81.2 مليون دينار صرفها الكويتيون على السفر خلال الربع الثاني من العام، علما أن إنفاق الكويتيين على السفر قد بلغ مستوى 1.19 مليار دينار خلال الأشهر الـ 3 الأولى من 2020، حسب البيانات المعدلة للربع الأول.

ويأتي ارتفاع إنفاق الكويتيين على السفر خلال فترة الربع الثالث من العام الماضي مع تخفيف إجراءات العزل الحكومية وفتح مطار الكويت الدولي مع التشدد في الإجراءات الاحترازية من قبل السلطات الصحية في البلاد، اعتبارا من 1 أغسطس 2020 وفق المرحلة الأولى لفتح مطار الكويت والمستمرة حتى اليوم بعد تأجيل مجلس الوزراء بدء المرحلة الثانية في فبراير 2021.

وكشفت إحصائية «المركزي» أن إنفاق الكويتيين خلال فترة الأشهر الـ 9 الأولى من 2020 قد بلغ 1.73 مليار دينار بانخفاض بلغ 54.4% عن الفترة المقارنة من 2019 والتي قد بلغ فيها إنفاق الكويتيين على السفر مستويات قياسية عند 3.8 مليارات دينار عن فترة الأشهر الـ 9 في 2019.

وفيما يتعلق بتحويلات الوافدين في الكويت، أظهرت بيانات بنك الكويت المركزي ان تحويلات العاملين في الربع الثالث شهدت نموا مطردا ليبلغ 1.4 مليار دينار مقارنة بتحويلات بلغت 1.05 مليار دينار في الربع الثاني من العام وذلك بارتفاع بلغ 33%، علما ان تحويلات الوافدين في الربع الأول من العام الماضي بلغت 1.35 مليار دينار، وهذا يعني ان تحويلات الوافدين خلال فترة الأشهر الـ 9 من 2020 قد بلغت 3.8 مليارات دينار بارتفاع بلغ 18.7% مقارنة بتحويلات بلغت 3.2 مليارات دينار خلال الفترة المقارنة من 2019.

ويعتبر ميزان المدفوعات انعكاسا لأداء الاقتصاد الكويتي خلال الفترة المالية، وذلك من حيث تداخل الاقتصاد المحلي مع الاقتصاد العالمي، كما يشكل ميزان المدفوعات أداة مهمة تتيح لصناع القرارات إمكانية الوقوف على القدرة التنافسية لاقتصادات بلدانهم، مما يساعدهم في تخطيط ورسم وتقييم السياسات الاقتصادية الكلية عموما والعلاقات الاقتصادية الخارجية خصوصا في ضوء هيكلها الإنتاجي وقوة اقتصادها الوطني وقدرته التنافسية.

إلى ذلك، قالت الإحصائية ان الكويت باعت نفطا خلال فترة الربع الثالث من العام بما قيمته 2.78 مليار دينار بالمقارنة مع مبيعات نفطية بلغت 1.7 مليار دينار، ويأتي هذا التحسن الكبير في قيمة الصادرات النفطية بعد الارتفاع التدريجي لأسعار النفط الخام الكويتي بعد انهياراها بشكل حاد في الربع الثاني من العام الماضي عقب تفشى جائحة كورونا ولجوء العديد من دول العالم الى الإغلاق الكامل ووقف حركة السفر والطيران.

وفي مقابل الصادرات، بلغت واردات الكويت من السلع 1.7 مليار دينار في الربع الثالث من 2020 مقارنة بواردات بلغت 1.6 مليار دينار في الربع الثاني وتسجل الصين والولايات المتحدة الأميركية والإمارات واليابان أكبر الدول التي تستورد منها الكويت سلعا.

وتظهر بيانات بنك الكويت المركزي أن الحساب الجاري (الذي يبين خلاصة المتحصلات والمدفوعات فيما بين الاقتصاد المحلي والاقتصادات الأخرى فيما يتعلق بمعاملات السلع والخدمات والدخل) سجل فائضا خلال الربع الثالث من عام 2020 بلغ نحو 2.4 مليار دينار، مقابل فائض بلغ نحو 4.1 مليارات دينار خلال الربع السابق، بانخفاض قيمته 1.67 مليار دينار ونسبته 40.4%.

ويعزى انخفاض فائض الحساب الجاري كنتيجة إلى انخفاض قيمة إجمالي المتحصلات المدرجة في الجانب الدائن من الحساب الجاري بقيمة بلغت نحو 328.3 مليون دينار وبنسبة 4.2% مقارنة بالربع السابق من جهة، وارتفاع قيمة إجمالي المدفوعات المدرجة في الجانب المدين من الحساب الجاري بما قيمته نحو 1.3 مليار دينار وبنسبة 36.7% مقارنة بالربع السابق من جهة أخرى.

كما تظهر البيانات الأولية ارتفاع قيمة فائض الميزان السلعي خلال الربع الثالث لعام 2020 بنحو 1.04 مليار دينار أو ما نسبته 339.2% مقارنة بالربع السابق، لتبلغ قيمة هذا الفائض نحو 1.35 مليار دينار، مقابل نحو 309.1 ملايين دينار خلال الربع السابق.

وسجل حساب الخدمات (صافي قيمة المعاملات المرتبطة بالخدمات فيما بين المقيمين وغير المقيمين، وتشمل خدمات النقل، والسفر، والاتصالات، والإنشاءات، وخدمات أخرى، إضافة إلى الخدمات والسلع الحكومية) ارتفاعا في قيمة العجز خلال الربع الثالث من عام 2020 بما قيمته 480.6 مليون دينار وبنسبة 141.2% ليصل إلى نحو 820.9 مليون دينار مقارنة بعجز بلغت قيمته نحو 340.3 مليون دينار خلال الربع السابق.

وفيما يتعلق بتطورات الحساب المالي (الذي يسجل معاملات تبادل أصول وخصوم مالية بين المقيمين وغير المقيمين في الاقتصاد المحلي) لميزان مدفوعات الكويت، تشير الإحصاءات الأولية إلى أن هناك تدفقا ماليا صافيا إلى الخارج (زيادة في صافي قيمة الاستثمارات في الخارج من جانب المقيمين في الاقتصاد المحلي) بلغ نحو 3404.5 ملايين دينار خلال الربع الثالث لعام 2020، مقابل تدفق مالي صاف إلى الخارج بلغ نحو 3.2 مليارات دينار خلال الربع السابق.
ونتيجة للتطورات في الحسابات الرئيسية للميزان، سجل الوضع الكلي لميزان مدفوعات الكويت خلال الربع الثالث لعام 2020 فائضا بلغت قيمته نحو 680.2 مليون دينار، مقابل فائض بلغت قيمته نحو 1.78 مليار دينار خلال الربع السابق.

وبنظرة أكثر شمولية إلى وضع ميزان مدفوعات الكويت تأخذ في الاعتبار التغير في صافي قيمة الموجودات الخارجية لبعض الجهات المسجلة ضمن بند «الحكومة العامة»، بالإضافة إلى قيمة إجمالي الأصول الاحتياطية لبنك الكويت المركزي (تغير)، فإن الوضع الكلي لميزان المدفوعات بالمفهوم الواسع يظهر فائضا خلال الربع الثالث لعام 2020 بلغت قيمته نحو 2.5 مليار دينار، مقارنة بفائض بلغت قيمته نحو 2.94 مليار دينار خلال الربع السابق له.

شهد إنفاق السياح الأجانب في الكويت الزائرين غير المقيمين في البلاد نموا خلال الربع الثالث من العام 2020، حيث بلغ إنفاقهم 27 مليون دينار، وذلك من مستوى 12.3 مليون دينار خلال الربع الثاني من العام، وذلك بنمو بلغ نسبته 119.5%، ويأتي ذلك الارتفاع بعد الفتح الكلي للاقتصاد في هذا التوقيت من العام الماضي رغم جائحة كورونا، وتسجل هذه المبالغ في جانب المتحصلات (الجانب الدائن).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى