البورصة وأسواق العملات

“برايم” تحدد السعر العادل لـ”الشرقية للدخان” عند40 جنيهًا للسهم.. والحكومة تطرحه بـ16 جنيها!!

حدد إدارة البحوث ببنك الاستثمار “برايم” القابضة القيمة العادلة لسهم الشركة الشرقية – إيسترن كومباني عند 202.4 جنيه للسهم (حوالي 40 جنيه بعد التقسيم) وذلك وفق التقييم بطريقة التدفقات النقدية.

ويذكر ان هشام توفيق وزير قطاع الأعمال، أكد التزام الحكومة بطرح 5 شركات تابعة ضمن برنامج الطروحات، ومن المقرر طرح الشركة الشرقية للدخان، خلال الفترة مابين 21 إلى 25 أكتوبر الجاري، بمتوسط سعر حوالي 16 جنيها للسهم الواحد.

أوضحت خلال مذكرتها أن قياس القيمة العادلة تم عبر طريقة مضاعفات الربحية تٌقدر بحوالي 221.55 جنيه للسهم(حوالي 45 جنيه بعد التقسيم) و إرتفاع متوقع قدره 32.25% و توصية بالشراء أيضاً.

ورصدت برايم أهم نقاط القوة لدى الشركة الشرقية – إيسترن كومباني، والممثلة في أنها خدمتها لكامل الطبقات الإجتماعية من المدخنين في السوق المصري، لاسيما الطبقة الأعلى دخلاً عن طريق العلامات التجارية العالمية (التصنيع للغير) بالإضاة الى الطبقة المتوسطة والأقل دخلاً عن طريق العلامات التجارية الخاصة بها، موضحه أن التصنيع للغير يعتبر مجزي أكثر ربحية للشركة من حيث الهوامش، حيث تتكبد الشركات الأخري معظم تكاليف الإنتاج، كتكلفة المواد الخام.

كما تستخدم منتجات التبغ المختلفة في مصر على نطاق واسع، حيث تعتبر الخصائص الديموغرافية في مصر واحدة من أفضل الدول في العالم بالنسبة لشركات التبغ، مشيرة إلى أنه يقدر ما بين 25 :30 % من إجمالي السكان في مصر من المدخنين، كماتعتبر مصر أكبر سوق للتبغ من حيث الكميات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و تليها المملكة السعودية و الإمارات المتحدة – وفقًا للمذكرة.

وتأسست الشركة الشرقية – إيسترن كومباني – عام 1920 و هي إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، و تم إدراج الشركة في البورصة المصرية في سبتمبر 1995، و تنتج الشركة ثلاثة منتجات مختلفة: السجائر والسيجار والمعسل. تحتكر الشركة سوق التبغ في مصر، حيث أنها تنتج حوالي %94 (من حيث الكميات) في السوق المصري.

وفقًا للمذكرة، تخضع منتجات التبغ لعدة أنواع من الضرائب: ضريبة مبيعات وضريبة ثابتة وضريبة للتأمين الصحي. تمثل قيمة الضرائب جزء كبير من سعر البيع النهائي، عادة ما يتراوح بين 70 : 80%.

واشارت الى ارتفاع أسعار بيع السجائر في السنوات الأخيرة عدة مرات – سبتمبر 2016، يناير 2017، فبراير 2017، يوليو 2017 و نوفمبر 2017، وبالتبعية تستغل الشركة أي تغير في قيمة الضرائب أو الشرائح الضريبية التي تفرضها الحكومة (وزارة المالية) و تقوم برفع أسعار البيع الخاصة بها (سعر تسليم المصنع)، مستغلة أيضأ أن منتجات التبغ تتميز بقوة على الطلب و تأثير رفع الأسعار على الكميات المباعة يعتبر ضعيف و مؤقت.

واوضحت برايم أن ايسترن كومباني تتجه أيضًا الى تصدير منتجاتها لأكثر من 30 دولة، أبرزهم ملاوي، مدغشقر، الكويت، قطر، البحرين،الأردن، المملكة السعودية، الإمارات المتحدة، ليبيا، العراق، عمان، ألمانيا،النمسا، ماليزيا، اليابان، الولايات المتحدة الأمريكية و كندا.

وعلى صعيد المواد الخام، اوضحت أن التبغ الخام يعتبر المادة الأكثر استخداماً للشركة، حيث يتم استيراد التبغ الخام بالكامل، حيث أن الحكومة لا تسمح بزارعة التبغ في مصر،مما يشكل خطورة على الشركة في خطورة بسبب أي تغير في سعر الصرف.

كما تستورد الشركة التبغ من عدة دول حول العالم، أهمهم الصين، الولايات المتحدة الأمريكية و البرازيل و الهند.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق