الأخبار

بحضور 40 ألف مصل.. انتهاء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى وهدوء حذر يسود المكان

أدى آلاف المواطنين، صلاة اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات عسكرية مشددة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عند بواباته.

وأفاد مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة عزام الخطيب، بأن 40 ألف مصل، أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، بعد أن توافدوا منذ ساعات الصباح من عدة مناطق.

وكانت سلطات الاحتلال نشرت حواجزها الشرطية على المداخل المؤدية إلى البلدة القديمة، ودققت في هويات المواطنين ومنعت عددا منهم من الوصول إلى باحات الأقصى والصلاة فيه.

وفى وقت سابق من اليوم، رحب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني أحمد التميمي، بقرار مجلس حقوق الانسان، تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة بشأن عدوان الاحتلال في الأراضي الفلسطينية، وضمان احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية وداخل أراضي عام 48.

وقال التميمي، في بيان اليوم، إن القرار يأتي في إطار السعي الإنساني لحماية القيم والكرامة والحقوق الطبيعية للبشر التي تنتهك كلها من قبل القوى الفاشية الاستعمارية وفي مقدمتها الاحتلال على أرض فلسطين، والذي زور التاريخ وسرق الأرض ودمر الحجر والشجر وارتكب ولا يزال جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطينى، وفقا لما نقلته وكالة وفا الفلسطينية عن البيان.

وأكد التميمي أن هذا القرار هو التعبير الطبيعي والحقيقي والالتزام القانوني للمجتمع الدولي تجاه القوانين والأعراف والاتفاقيات التي وقعت عليها دول العالم، بما فيها الدول التي عارضت القرار أمس الخميس، ومنها بريطانيا والمانيا والنمسا.

وطالب التميمي استنادا الى هذا القرار بحماية دولية للشعب الفلسطينى، حيث أنهم داخل أراضي الـ 48 يعانون من التمييز العنصري على أساس قومي وعرقي وديني منذ النكبة وحتى الان، ووصل ذلك إلى سن قانون يهودية الدولة، فيما بقية الفلسطينيين والعرب في الأراضي المحتلة عام 67 في الضفة بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة والجولان السوري المحتلة، يتعرضون لنفس السياسة العنصرية إضافة لعمليات القتل الميداني والاستيلاء على الأراضي والاستيطان والاعتداء على المقدسات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى